مقتل 22 شخصا في تدافع بمحطة قطارات هندية

أقارب الضحايا أمام المستشفى التي نقلوا اليها مصدر الصورة Reuters
Image caption أقارب الضحايا أمام المستشفى التي نقلوا اليها

قتل 22 شخصا وجرح أكثر من 30 آخرين في حادث تدافع على جسر مشاة في محطة قطارات بمدينة مومباي الهندية، بحسب تصريحات مسؤولين رسميين.

ووقع الحادث خلال ساعة الازدحام الصباحي في محطة الفيينستون، التي تربط بين اثنين من خطوط القطارات الرئيسية.

وأوضح مسؤولون أن الازدحام الشديد وتدافع الناس للبحث عن مكان للاحتماء من الأمطار الموسمية كان وراء الحادث.

وقال المتحدث باسم سكك الحديد الهندية، رافيندرا بهاكار، لوكالة فرانس برس "وقع الحادث عندما كانت أمطار شديدة تهطل على مومباي، ولجأ الركاب إلى الجسر للاحتماء من المطر. وقد انزلق بعض الأشخاص الذين كانوا في المقدمة وداس حشد ضخم عليهم اثناء التدافع للخروج من الجسر".

واضاف "تأكد مقتل 22 شخصا، 14 رجلا وثمان نساء، وجرح نحو 32 مسافرا".

قال أكاش كوتيجا، أحد الجرحى، " وصلت القطارات وأراد بعض الأشخاص الخروج من المحطة، لكن البعض (من الواقفين على الجسر) لم يفسحوا الطريق لهم، وعندما حاول بعضهم شق طريقه وقع حادث التدافع".

مصدر الصورة BBC Marathi
Image caption فرق الانقاذ اندفعت الى موقع الحادث

وأظهرت مقاطع فيديو صورت في الموقع بعض الركاب وهم يحاولون إنقاذ زملائهم وإجراء اسعافات أولية لانقاذ بعض الضحايا بالضغط على صدورهم.

وقال أحد الشهود لفرانس برس "وضعنا كل الجرحى في سيارات وفي شاحنات تابعة للشرطة وسيارات الاسعاف، وحاولنا نقلهم إلى المستشفى بأقصى سرعة ممكنة".

مصدر الصورة Getty Images
Image caption تربط محطة الفيينستون بين اثنين من خطوط القطارات الرئيسية

ويقول مراسل بي بي سي في مومباي، يوغيتا ليماي، إن الحادث يسلط الضوء ثانية على البنية التحتية لنظام النقل في مومباي، الذي عادة ما ينتقد لقدمه وعدم قدرته على استيعاب ملايين الناس الذين يستخدمون خدماته يوميا.

وكتب رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، في تغريدة " تعازي القلبية العميقة لكل من فقدوا حياتهم بسبب هذا التدافع، ودعاؤنا للجرحى بالشفاء".

واضاف أن وزير النقل، بيوش غويال، في مومباي "لمتابعة الوضع هناك وضمان تقديم كل المساعدات المطلوبة".

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة