الولايات المتحدة تطرد 15 دبلوماسيا كوبيا بسبب "الهجمات الغامضة"

مبنى السفارة الكوبية في واشنطن مصدر الصورة Reuters
Image caption استأنفت السفارة الكوبية عملها في واشنطن عام 2015، بعد تحسن العلاقات بين البلدين

قررت السلطات الأمريكية طرد 15 دبلوماسيا كوبيا من واشنطن، قائلة إن الحكومة الكوبية تقاعست عن حماية دبلوماسيين أمريكيين من "هجمات صوتية غامضة".

وأمهلت السلطات الأمريكية الدبلوماسيين الكوبيين المطرودين سبعة أيام للمغادرة.

وتأتي هذه الخطوة من جانب وزارة الخارجية الأمريكية، بعد سحب واشنطن لأكثر من نصف دبلوماسييها من العاصمة الكوبية الأسبوع الماضي.

وعانى ما يقرب من عشرين دبلوماسيا وموظفا أمريكيا مشكلات صحية، بعد هجمات غامضة في هافانا.

وقال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون في بيان الثلاثاء: "اتخذ هذا القرار بسبب تقاعس كوبا عن اتخاذ الإجراءات المناسبة لحماية دبلوماسيينا طبقا لالتزاماتها وفقا لاتفاقية فيينا. سيضمن هذا الأمر الإنصاف في عملنا الدبلوماسي".

وأفادت تقارير بمعاناة 21 شخصا من العاملين بالسفارة الأمريكية في هافانا من مشكلات صحية، تترواح بين صدمات طفيفة في الدماغ وصمم ودوار وغثيان.

وأشارت تقارير في وقت سابق إلى أن السبب هو "هجمات صوتية"، لكن ذلك لم تثبت صحته بعد.

وتنفي الحكومة الكوبية استهدافها العاملين بالسفارة الأمريكية، كما لم تتهمها واشنطن بالمسؤولية عن الهجمات المزعومة.

وأضاف تيلرسون في بيانه: "نحن مستمرون في الحفاظ على علاقاتنا الدبلوماسية مع كوبا، وفي التعاون معها، وفي ذات الوقت نتابع التحقيق في هذه الهجمات".

وقال مسؤول أمريكي الأسبوع الماضي: "نحن لا نعلم الأدوات أوالطرق التي تنفذ بها تلك الهجمات".

الهجمات الغامضة في كوبا

أواخر عام 2016: بدأ عاملون بالسفارة الأمريكية في هافانا ورجل كندي واحد على الأقل في ملاحظة الأعراض الصحية.

مايو/ أيار 2017: واشنطن تطرد دبلوماسيين كوبيين اثنين، بسبب "تقاعس" كوبا عن حماية الدبلوماسيي الأمريكيين.

أغسطس/ آب: قالت واشنطن إن 16 من العاملين بالسفارة عولجوا، لكن "الهجمات" يبدو أنها توقفت.

مطلع سبتمبر/ أيلول: قالت واشنطن إن "الهجمات" مستمرة، وإن 19 من طاقم السفارة مصابون في ذلك الوقت.

29 من سبتمبر/ أيلول: واشنطن تسحب دبلوماسيين وتحذر مواطنيها من زيارة كوبا، وتقول إن 21 من موظفي سفارتها مصابون.

3 أكتوبر/ تشرين الأول: الولايات المتحدة تطرد دبلوماسيين كوبيين من واشنطن.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة