موغابي ينهي خطابه للأمة دون أن يعلن استقالته

موغابي مصدر الصورة Reuters

ألقى الرئيس الزيمبابوي، روبرت موغابي، خطابا للأمة نقل مباشرة على التلفزيون، ولكنه لم يعلن استقالته كما كان متوقعا.

وكان موغابي محاطا بقادة الجيش ومسؤولين في الدولة، وهو يقرأ خطابا مطولا تطرق فيه إلى أوضاع البلاد، والحزب الحاكم. وأكد أنه سيشرف بنفسه على فعاليات مؤتمر الحزب خلال أسابيع.

وكان حزب زانو بي أف قد عين نائب الرئيس السابق، إيمرسون منانغاغوا، زعيما جديدا للحزب خلفا لموغابي المعزول من قيادة الحزب.

وقد عزل موغابي نائبه منانغاغوا منذ أسبوعين، في خطوة قيل إنها تمهيد لتعيين زوجته، غريس موغابي، رئيسة للبلاد.

وأثارت إقالة منانغاغوا سلسلة من الأحداث انتهت بتدخل الجيش لمنع موغابي، البالغ من العمر 93 عاما، من توريث الحكم لزوجته.

وخرج بعدها عشرات الآلاف من الزيمبابويين السبت في مسيرات بالعاصمة هراري والمدن الكبرى مطالبين بتنحي موغابي عن الرئاسة.

مصدر الصورة AFP

وينتظر أن يلتقي موغابي الأحد قيادة الجيش لبحث مستقبله السياسي.

وجاء قرار الحزب في اجتماع عقد صباح الأحد لتحديد مصير موغابي.

وكان زعيم قدامى محاربي حرب التحرير كريس موتسفانجوا قد أكد قبيل الاجتماع أن الحزب سيقيل موغابي من زعامة الحزب.

وهدد موتسفانغوا بحشد الجماهير ضد موغابي إذا رفض الرحيل عن السلطة.

وأفادت وكالة رويترز للأنباء أن غريس موغابي أبعدت من الحزب نهائيا. ونقلت الوكالة عن مندوبين عن الحزب قولهم إن زوجة موغابي وآخرين سيحالون على المحاكمة.

وقال الوزير السابق، باتريك شيناماسا، إن إجراءات عزل موغابي ستبدأ، إذا لم يتنح بنفسه في مهلة أقصاها منصف النهار من يوم الاثنين.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة