أمريكا ترجئ حظرا على استخدام قنابل عنقودية "غير آمنة"

قنابل عنقودية مصدر الصورة Reuters
Image caption تشكل القنابل العنقودية خطرا على المدنيين حتى بعد انتهاء القتال

أرجأت وزارة الدفاع الأمريكية حظرا على استخدام أنواع قديمة من القنابل العنقودية تصنف على أنها غير آمنة.

وكان من المقرر أن يطبق الحظر في مستهل عام 2019.

وعند استخدام هذا القنابل العنقودية تتناثر قنابل صغيرة في المنطقة المستهدفة وبعضها قد لا ينفجر، وهو ما يشكل خطرا على المدنيين.

وكان الجيش الأمريكي يأمل في تحديثها باستخدام ذخيرة قال إن نسبة انفجارها تصل إلى 99 في المئة.

لكن وزارة الدفاع اعترفت بأنه لم يتم الانتهاء بعد من تطوير التكنولوجيا التي قد تحقق هذا الهدف مع المخزون الموجود بالفعل من هذه القنابل العنقودية.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption لم توقع الولايات المتحدة على معاهدة حظر الذخائر العنقودية

ولم توقع الولايات المتحدة على معاهدة تحظر استخدام القنابل العنقودية بسبب المخاطر التي تشكلها على حياة المدنيين أثناء وبعد إطلاقها. لكن 108 دولة، من بينها بريطانيا وفرنسا وألمانيا، وقعت على تلك المعاهدة.

وواجه تحرك البنتاغون انتقادات حادة من قبل مشرعين في مجلس الشيوخ الأمريكي وبعض الناشطين في مجال حقوق الإنسان.

ووصفت عضوة مجلس الشيوخ عن الحزب الديمقراطي ديان فاينشتاين ما أعلنته وزارة الدفاع بأنه "لا يُصدق"، مؤكدة أنه من العار أن تستمر الولايات المتحدة "في معزل عما أقره المجتمع الدولي".

وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش إن الولايات المتحدة لا تحتاج إلى القنابل العنقودية، وأنها لم تستخدم هذا النوع من الذخائر منذ عام 2003 باستثناءضربة نفذتها القوات الأمريكية على اليمن في 2009 .

وتحظر السياسات الجديدة للبنتاغون على الجيش شراء المزيد من القنابل العنقودية التي لا تلبي معايير الأمان الموثقة في مذكرة السياسات الصادرة حديثا عن الوزارة.

وتتضمن تلك المعايير أن تنفجر وحدات القنبلة العنقودية خلال 15 دقيقة على الأكثر من إطلاقها، وفقا لما نشرته وكالة أنباء رويترز.

وقتل ألف شخص على الأقل جراء استخدام قنابل عنقودية في 2016، وفقا لمجموعة "ائتلاف نزع الذخائر العنقودية".

وقتل حوالي 860 شخصا في سوريا، و38 شخصا في اليمن جراء استخدام هجمات استخدم فيها هذا النوع من الأسلحة، أغلبهم من المدنيين، وفقا للمجموعة.

المزيد حول هذه القصة