3 نساء يطالبن الكونغرس بالتحقيق مع ترامب في شكاوى تحرش جنسي

جيسيكا ليدز (يسار) وسامنثا هولفي وراشيل كروك
Image caption جيسيكا ليدز (يسار) وسامنثا هولفي وراشيل كروك

طالبت ثلاث سيدات الكونغرس الأمريكي بفتح تحقيق في شكاوى التحرش الجنسي التي تقدمن بها ضد الرئيس دونالد ترامب.

واتهمت السيدات، خلال مؤتمر صحفي، ترامب بتعمد ملامستهن أو ملاطفتهن أو تقبيلهن جبرا أو الإساءة إليهن أو مضايقتهن.

وتحدثت السيدات، جيسيكا ليدز وسامنثا هولفي وراشيل كروك، تفصيلا بشأن الاتهامات تلفزيونيا.

ووصف البيت الأبيض مزاعم السيدات بأنها "ادعاءات كاذبة".

وكانت مؤسسة "بريف نيو فيلم"، التي أصدرت الشهر الماضي فيلما وثائقيا بعنوان "16 سيدة ودونالد ترامب" يرصد مزاعم السيدات بشأن التحرش الجنسي، قد نظمت المؤتمر الصحفي الذي عقد صباح يوم الإثنين.

وكانت ليدز وهوفلي وكروك قد تحدثن انفراديا عن مزاعم التحرش بهن قبل شهر من الانتخابات الرئاسية الأمريكية العام الماضي.

وطفت المزاعم على السطح من جديد بعد فضائح تحرش جنسي طالت شخصيات عامة بارزة بدأت باتهامات المنتج السينمائي الأمريكي هارفي واينستين في أكتوبر/تشرين أول الماضي بالتحرش جنسيا بعدد من السيدات.

وقالت هوفلي على شبكة "إن بي سي" الإخبارية يوم الإثنين إن ترامب غمز إليها بطريقة جنسية خلال مسابقة اختيار ملكة جمال الولايات المتحدة عام 2006 التي فازت بها.

وأضافت ملكة جمال ولاية نورث كارولينا السابقة، التي كانت تبلغ من العمر في ذلك الوقت 20 عاما :"أوقفنا جميعا صفا وراح ينظر إلي كما لو كنت قطعة لحم".

وأضافت :"تأثرت بشدة من ذلك".

وقالت في وقت لاحق خلال المؤتمر الصحفي :"لقد حققوا مع أعضاء آخرين في الكونغرس، لذا أعتقد أنه من الإنصاف التحقيق مع ترامب أيضا".

وأضافت :"إنها ليست قضية حزبية، إنها قضية تتعلق بمعاملة المرأة كل يوم".

وقالت ليدز، التي كانت تبلغ 38 عاما في ذلك الوقت، إنها جلست إلى جانب ترامب في مقاعد درجة رجال الأعمال أثناء رحلة جوية إلى نيويورك وتحرش بها جنسيا.

وأضافت ليدز :"قفز فوقي".

وقالت إنها تكشف هذا لأنها :"ترغب في أن يعرف الناس حقيقة شخص ترامب وانحرافه".

مصدر الصورة Getty Images
Image caption متظاهرات خارج "برج ترامب" في نيويورك يوم السبت

من جانبها قالت كروك إن ترامب قبّلها من شفتيها خارج مصعد في "برج ترامب" عندما كانت تبلغ من العمر في ذلك الوقت 22 عاما وتعمل موظفة استقبال في شركة عقارية هناك.

وقالت :"فوجئت وأصابتني صدمة".

وقال البيت الأبيض يوم الإثنين :"هذه الإدعاءات الكاذبة جرى تناولها بإسهاب خلال الحملة الانتخابية العام الماضي، وجاء رد الشعب الأمريكي بالفوز الساحق في الانتخابات".

ونفى ترامب مثل هذه المزاعم العام الماضي، وتعهد بمقاضاة السيدات اللاتي يتهمنه بذلك، على الرغم من عدم رفع أي دعوى قضايا حتى الآن.

وقالت نيكي هالي، سفيرة ترامب في الأمم المتحدة، نهاية الأسبوع الماضي إن الشاكيات "ينبغي سماعهن".

وقالت لشبكة سي بي إس الإخبارية إنها "فخورة بشدة بالسيدات اللاتي كشفن ذلك".

ودعا اثنان من أعضاء الحزب الديمقراطي، كوري بوكر عن ولاية نيوجيرسي و جيف ميركلي عن ولاية أوريغون، ترامب إلى تقديم استقالته على خلفية مزاعم التحرش الجنسي.

وانتشر تسريب فيديو لترامب خلال حملته الانتخابية العام الماضي وهو يتفاخر بملامسة سيدات في أماكن حساسة.

المزيد حول هذه القصة