هندوسي يقتل مسلماً بطريقة وحشية وينشر جريمته على مواقع التواصل الاجتماعي

نشطاء في مجال حقوق الانسان يتظاهرون ويحملون لافتات تنادي بوقف قتل المسلمين مصدر الصورة AFP

جمدت الشرطة الهندية الحساب المصرفي لزوجة رجل هندوسي اعتقل لاتهامه بقتل رجل مسلم في ولاية راجاستان غربي البلاد.

وقالت الشرطة إن الحساب تلقى تبرعات بنحو 270 ألف روبية أي ما يعادل 4200 دولار أمريكي، وذلك قبل تجميده.

ويواجه شابهو لال ريغار، تهماً بقتل رجل مسلم بطريقة وحشية، ونشره مقطع فيديو يصور الحادثة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وألقت الشرطة القبض على شخصين مسؤولين عن إدارة الحملة لجمع تبرعات لعائلة المتهم.

وتعد هذه الجريمة الأحدث في سلسلة من الاعتداءات التي يتعرض لها هنود من الأقلية المسلمة، بسبب استهداف جماعات هندوسية لهم تتهمهم بقتل البقر، الذي يتمتع بقدسية في المعتقدات الهندوسية. كما تنظم مجموعات هندوسية حملات ضد زواج النساء الهندوسيات من رجال مسلمين.

الزعيم الهندوسي المتشدد أديتياناث الذي "يلهب الهستيريا ضد المسلمين"

المحكمة العليا الهندية توقف قانونا يحظر بيع الأبقار بهدف الذبح

وقال أناند شريفستافا، وهو ضابط كبير في الشرطة، لخدمة بي بي سي الهندية، إن الحساب المصرفي لزوجة شابهو لال ريغار جُمد في إطار "تحرياتنا وتحقيقاتنا في جريمة القتل".

كما أضاف أن خدمات الإنترنت عُلقت في كل من مدينة راجسماند ومدينة أودايبور المجاورة، بهدف الحد من انتشار الشائعات حول الجريمة.

وقال شريفستافا إن أوبديش رانا، أحد الرجلين اللذين اعتقلا بسبب سعيهما لجمع التبرعات لريغار وأسرته، قد نشر "رسائل تحريضية" ضد المسلمين على وسائل التواصل الاجتماعي.

ويدعى الرجل الذي كان ضحية جريمة القتل محمد أفراجول، وهو عامل مسلم.

وإضافة إلى فيديو القتل الذي نشره ريغار للحادثة، نشر أيضاً مقطعا مصوراً ثانياً، يبدو فيه محاولا تبرير الحادثة، بأنه ارتكب فعلته "لحماية شرف الهندوس من المسلمين".

كما حذر المسلمين في مقطع الفيديو قائلا "هذا ما سيحدث لك إذا كنت تمارس جهاد الحب في بلادنا".

وقد روجت مجموعات هندوسية متطرفة لمصطلح "جهاد الحب"، تتهم وفقه الرجال المسلمين بالمشاركة في مؤامرة لتحويل النساء الهندوسيات عن دينهن عن طريق إغوائهن.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة