مقتل ثلاثة وإصابة العشرات في حادث قطار واشنطن

مصدر الصورة EPA
Image caption كان القطار الذي انحرف عن مساره ينطلق بالرحلة الأولى لقطار سريع على هذا المسار الجديد للسكك الحديد

قتل ثلاثة أشخاص على الأقل عقب خروج قطار عن مساره إلى الطريق السريع في ولاية واشنطن الأمريكية في ساعة الذروة الصباحية الاثنين.

ونقل حولي 72 شخصا إلى المستشفى بعد خروج معظم عربات قطار أمتراك عن مسارها.

وقالت السطات أنها انتهت من تفتيش عربات القطار، مشيرة إلى أنها لا تستبعد ارتفاع عدد ضحايا الحادث.

واصطدم القطار بسبع سيارات على الطريق السريع.

وشوهدت عربة من عربات القطار تتدلى من أعلى جسر بينما تناثرت بعض العربات على جانبي مسار القطار على حافة الغابة. وأظهرت صور التقطتها دورية ولاية واشنطن عربة قطار مقلوبة في الطريق السريع يتناثر حولها حطام.

وقال متحدث باسم سكك حديد أمتراك إن القطار انحرف عن مساره في تمام الساعة 7:33 صباحا بالتوقيت المحلي. وأضاف أنه كان على متن القطار 77، راكبا بالإضافة إلى طاقم التشغيل المكون من سبعة أشخاص.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
لماذا انحرف قطار واشنطن عن مساره؟

ونشرت وسائل الإعلام تسجيلا صوتيا لنداء استغاثة الذي أرسله طاقم القطار إلى مركز التحكم، وجاء في التسجيل استغاثة نصها: "طواريء! لقد سقطنا على الطريق".

وأشارت الرسالة التالية التي استقبلها جهاز لاسلكي مركز التحكم إلى أن أحد أفراد طاقم تشغيل القطار أكد أن الجزء الخلفي من القطار هو فقط الذي بقي على خط السكك الحديدية.

وقال عضو الطاقم: "يبدو أن جميع العربات قد سقطت على أرض الطريق في فوضى عارمة"، مؤكدا أن مهندس القطار أصيب بجرح في الرأس.

وكان أول رد فعل للرئيس الأمريكي دونالد ترامب تجاه انحراف قطار واشنطن عن مساره هذا الصباح هو تغريدة على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر تضمنت إشارة إلى أن الحادث يؤكد على الحاجة الماسة إلى خطة البُنى التحتية التي يعتزم تنفيذها في الولايات المتحدة.

وأكد أيضا أنه يأسف لما تعرض له ضحايا الحادث وأنه يصلي من أجلهم.

يُذكر أن المنطقة التي شهدت انحراف القطار عن مساره مرت بعملية إعادة بناء وتجديد اعتمادا على تمويلات من الحكومة الفيدرالية.

مصدر الصورة Reuters
Image caption ظل الجزء الخلفي من القطار على خط السكك الحديد، لكن عربات تدلت من أعلى الجسر وأخرى انحرفت إلى الطريق وعلى جانبيه

وقال كريس كارنيز، أحد ركاب القطار، إن العربة التي كان فيها انحرفت عن المسار واصطدمت بالحاجز ثم توقفت. وأضاف: "كنا نستطيع سماع السيارات تتحطم تحت عربة القطار ونشعر بذلك ثم بدأت المياه تتساقط من السقف"، وأشار إلى أن الركاب لم يتمكنوا من الخروج إلا عبر نافذة الطواريء.

وأقام المسؤولون مركزا لتجمع المصابين وأسرهم للاطمئنان عليهم في مدينة دوبونت، مناشدين الناس عدم التوجه إلى موقع الحادث.

وقال مراسل صحيفة محلية، كان على متن القطار لكنه هبط في محطة ما قبل الحادث، إن أغلب الركاب كانو متحمسين للرحلة لأنها الرحلة الأولى لقطار فائق السرعة على هذا المسار الجديد.

وتحقق الهيئة الوطنية لسلامة النقل في ملابسات الحادث. ولم يعلن المتحدث باسم أمتراك أي تفاصيل عن سرعة القطار عند مروره بالمنعطف، أو ما إذا كان هناك مشكلة في مساره نفسه.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة