راخوي يرفض دعوة الزعيم الكتالوني بوجديمون للحوار

مصدر الصورة Getty Images
Image caption اشترط راخوي ان يجري الحوار في اسبانيا وضمن اطار الدستور الحالي لاسبانيا

رفض رئيس وزراء اسبانيا ماريانو راخوي دعوة الزعيم الكتالوني كارلس بوجديمون، رئيس إقليم كتالونيا المعزول إلى حوار غير مشروط خارج اسبانيا.

وقال راخوي إنه سيتحاور مع الشخص الذي يتولى منصب رئيس حكومة الاقليم وداخله وليس في الخارج.

جاء موقف راخوي ردا على دعوة بوجديمون إلى لقاء في أي من دول الاتحاد الأوروبي إلا إسبانيا لإجراء مباحثات بدون شروط مسبقة بعد فوز دعاة الاستقلال في الاقليم باغلبية الأصوات.

وقال راخوي إن الحوار مع الحكومة الكتالونية الجديدة سيجري بطريقة "واقعية وضمن الدستور".

وأضاف أن الفائز في الانتخابات هو حزب المواطنين الذي يدعو الى بقاء كاتلونيا ضمن اسبانيا حيث حصد اكبر عدد من المقاعد في برلمان الاقليم.

لكن الأحزاب المؤيدة للاستقلال هي التي نالت أغلبية مقاعدة البرلمان وهي مرشحة لتشكيل الحكومة الائتلافية المقبلة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption لم يتضح بعد ما إذا كان الرئيس الكتالوني المعزول سوف يعاد إلى منصبه أو سيعود إلى إسبانيا بعد نيتجة الانتخابات البرلمانية في الإقليم

كيف جاءت النتائج؟

وأظهر فرز إجمالي الأصوات تقريبا اقتراب أحزاب معا من أجل كتالونيا، اليسار الجمهوري في كتالونيا، والوحدة الوطنية من الفوز بحوالي 70 مقعدا في البرلمان الجديد.

وحصل حزب المواطنين، المعارض للانفصال، منفردا على25.3 في المئة من الأصوات، ما يمنحه 37 مقعدا برلمانيا من إجمالي 135 مقعدا برلمانيا.

وقالت إنيس أيريميداس، زعيم الحزب، لبي بي سي إن حزبها "انتصر"، لكن تشكيل الحكومة سوف ينطوي على قدر من الصعوبة، مؤكدة أن حزبها سوف "يحاول" التعامل مع هذا الموقف.

وفاز حزب الشعب بثلاثة مقاعد، ما يشير إلى فقده 11 مقعدا مقارنة بعدد أعضائه في البرلماني السابق.

وارتفع الإقبال على صناديق الاقتراع في كتالونيا إلى حوالي 80 في المئة، ما يعكس إقبالا غير مسبوق في تاريخ الانتخابات البرلمانية في كتالونيا.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة