الزعيم الكتالوني بوجديمون يدعو الحكومة الاسبانية إلى حوار غير مشروط

مصدر الصورة AFP
Image caption يعيش بوجديمون في منفى احتياري في بلجيكا

دعا الزعيم الكتالوني المعزول كارلس بوجديمون رئيس وزراء إسبانيا ماريانو راخوي إلى إجراء مباحثات في أي دولة بالاتحاد الأوروبي، باستثناء إسبانيا، بدون شروط مسبقة بشأن أزمة كتالونيا.

وقال بوجديمون الجمعة إن الدولة الإسبانية "هُزمت" في الانتخابات المبكرة التي أجريت في الإقليم الخميس الماضي.

وأشاد بنتيجة الانتخابات التي اعتبرها نصرا لما سماه "الجمهورية الكتالونية"، إذ فازت الأحزاب السياسية المؤيدة للانفصال عن التاج الإسباني بأغلبية أقل من أغلبيتها في برلمان الإقليم السابق.

وفرضت الحكومة المركزية في مدريد حكما مباشرا على إقليم كتالونيا ودعت في شهر أكتوبر/تشرين أول الماضي لانتخابات مبكرة عقب الاستفتاء العام الذي أجري في الإقليم وجاءت نتيجته لصالح الاستقلال عن إسبانيا.

واعتبرت السلطة المركزية في مدريد الاستفتاء غير دستوري.

وكان راخوي قد عبر عن أمله في أن ترسي نتيجة الانتخابات البرلمانية الاستقرار في الإقليم. لكن الشواهد على الأرض لا تزال ترجح أن هناك المزيد من الاضطرابات السياسية في انتظار كتالونيا. ومُني حزب الشعب، الحزب الحاكم الذي يرأسه رئيس الوزراء في مدريد، بهزيمة ساحقة غير مسبوقة في تاريخه السياسي في انتخابات الخميس.

ووصف بوجديمون، في لقاء تلفزيوني من بلجيكا، نتائج الانتخابات البرلمانية في كتالونيا بأنها "غير قابلة للشك". وأضاف أن "جمهورية كتالونيا فازت، وهزمت الدولة الإسبانية، وخسر راخوي وحلفاؤه."

كيف جاءت النتائج؟

وأظهر فرز إجمالي الأصوات تقريبا اقتراب أحزاب معا من أجل كتالونيا، اليسار الجمهوري في كتالونيا، والوحدة الوطنية من الفوز بحوالي 70 مقعدا في البرلمان الجديد.

وحصل حزب المواطنين، المعارض للانفصال، منفردا على25.3 في المئة من الأصوات، ما يمنحه 37 مقعدا برلمانيا من إجمالي 135 مقعدا برلمانيا.

وقالت إنيس أيريميداس، زعيم الحزب، لبي بي سي إن حزبها "انتصر"، لكن تشكيل الحكومة سوف ينطوي على قدر من الصعوبة، مؤكدة أن حزبها سوف "يحاول" التعامل مع هذا الموقف.

وفاز حزب الشعب بثلاثة مقاعد، ما يشير إلى فقده 11 مقعدا مقارنة بعدد أعضائه في البرلماني السابق.

وارتفع الإقبال على صناديق الاقتراع في كتالونيا إلى حوالي 80 في المئة، ما يعكس إقبالا غير مسبوق في تاريخ الانتخابات البرلمانية في كتالونيا.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption لا تزال هناك صعوبة في تحديد كيفية تشكيل الحكومة، وفقا لإنيس أيريميداس، رئيسة حزب المواطنين، أكبر أحزاب كتالونيا

لماذا أُجريت الانتخابات؟

أعلن المشرعون الانفصاليون في البرلمان الكتالوني السابق استقلال الإقليم عن التاج الإسباني في 27 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي استنادا إلى نتيجة الاستفتاء العام الذي أُجري في الأول من نفس الشهر، والذي اعتبرته الحكومة المركزية في مدريد غير دستوري.

وفي محاولة لوقف الاستفتاء العام على الاستقلال في كتالونيا، شنت قوات الشرطة المركزية هجمات على بعض عدد من مراكز الاقتراع، لكن الناخبون في كتالونيا تحدوا المحاكم والشرطة الإسبانية وأستكملوا التصويت في إطار الاستفتاء. وأسفر التحدي عن وقوع اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن والناخبين أدت إلى إصابة المئات.

وقالت المفوضية التي أشرفت على الاستفتاء إن نسبة التصويت لصالح الاستقلال بلغت 90 في المئة، لكن نسبة المشاركة في العملية الانتخابية لم تتجاوز 50 في المئة من الناخبين ممن لهم حق التصويت في الانتخابات في إقليم كتالونيا.

رغم ذلك، رأى كارلس بوجديمون، الرئيس الكتالوني المعزول، في ذلك الوقت أن هذه النسبة كافية للاستناد إلى نتائج الاستفتاء في إعلان استقلال كتالونيا، ما أدى إلى عزله بقرار من ماريانو راخوي، رئيس الوزراء الإسباني، وفرض الحكم المباشر على الإقليم، والدعوة إلى انتخابات برلمانية مبكرة تجرى في 21 ديسمبر/ كانون الأول.

ووجهت النيابة العامة الإسبانية اتهامات لحوالي 13 من السياسيين الانفصاليين في كتالونيا بالتمرد، والعصيان، على رأسهم الرئيس المعزول بوجديمون. وكان من بين المتهمين اثنين من القياديين الساسيين الانفصاليين أودعوا السجون الإسبانية بينما حضع ستة آخرون للمراقبة الأمنية بعد إطلق سراحهم بكفالة مالية.

ردود أفعال

قالت المفوضية الأوروبية إن موقفها من إقليم كتالونيا لم يتغير رغم نتيجة الانتخابات البرلمانية التي أجريت في المنطقة الخميس الماضي. ووصف الجهاز التنفيذي للمفوضية التطورات في المشهد السياسي الكتالوني بأنها "قضايا داخلية تخص إسبانيا".

وقال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية ألكسندر فيترشتاين إن "موقفنا من مسألة كتالونيا واضح للجميع، وشددنا عليه أكثر من مرة، ولن يتغير."

وأضاف أنه "على صعيد الانتخابات المحلية في كتالونيا، ليس لدينا أي تعليق على النتائج"، وذلك تزامنا مع صمت من الحكومة المركزية في مدريد، إذ لم تصدر أية تصريحات رسمية بشأن نتائج الاقتراع في الإقليم.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية في كتالونيا 80 في المئة، ما يعكس إقبالا غير مسبوقة في تاريخ انتخابات الإقليم.

ماذا بعد؟

يرى محللون أن نجاح الأحزاب الانفصالية في الفوز بأغلبية البرلمان يعيد الكرة إلى ملعب إسبانيا. وقال أنطونيو باروسو، من المركز البحثي التابع لمؤسسة تينيو إنتيلليجنس في لندن، إن "مشكلة مدريد لا زالت قائمة لأن الحركة الانفصالية لم تختف بعد."

وقال مراسلون إنه لم يتضح بعد ما إذا كان رئيس الإقليم المعزول سوف يعاد إلى منصبه مرة أخرى، أو أنه سوف يعود من بلجيكا، مع العلم بأنه معرض للاعتقال حال عودته إلى إسبانيا.

لماذا يريد الكتالونيون الاستقلال؟

كتالونيا من أكثر المناطق الإسبانية ثراء وأكثرها إنتاجية، علاوة على تاريخها الذي يرجع إلى أكثر من ألف سنة.

وكان للإقليم حكم مستقل قبل الحرب الأهلية في إسبانيا، لكنه ألغي بقرار من الجنرال المستبد فرانكو الذي حكم في الفترة من 1939 إلى 1975.

وعقب وفاة فرانكو، استعاد الإقليم الحكم الذاتي بموجب دستور سنة 1978 ليعم الازدهار المنطقة وإسبانيا بأسرها. كما صدر قانون عام 2006 يوسع صلاحيات الإقليم ويعزز نفوذه المالي ووصف كتالونيا "بالأمة"، لكن المحكمة الدستورية الإسبانية أبطلت أغلب ما جاء في هذا القانون عام 2010.

وأثار الكساد الاقتصادي والخفض في الإنفاق في إسبانيا استياء المواطنين في كتالونيا، ما أسفر عن ظهور حركات انفصالية قوية في الإقليم تدعو إلى استقلاله.

وعقب استفتاء تجريبي على الاستقلال، وصفته الحكومة المركزية بأنه غير قانوني، في 2014، تمكن الانفصاليون من الفوز بالأغلبية البرلمانية في انتخابات 2015، ما دفعهم إلى الاستمرار في المطالبة بالاستقلال وإجراء الاستفتاء العام الذي أسفر عن تصويت أكثر من 90 من الناخبين في كتالونيا لصالح الاستقلال عن التاج الإسباني في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

المزيد حول هذه القصة