النمسا: ادانة شاب أقنع طفلا عراقيا بتفجير سوق في ألمانيا

مصدر الصورة EPA
Image caption ألمانية توقد شمعة تذكارية بمناسبة مرور عام على الهجوم الذي استهدف بشاحنة سوقا لعيد الميلاد في العاصمة برلين

تنوي النيابة في فيينا توجيه تهم لشاب نمساوي تقول إنه جند طفلا ألمانيا من أصل عراقي يبلغ من العمر 12 عاما وأقنعه - من خلال الانترنت - بتفجير سوق لعيد الميلاد في مدينة لودفيغسهافن الألمانية في عام 2016.

وتعرف الشاب النمساوي على الطفل العراقي من خلال تطبيق واتساب، وزوده بمعلومات تتعلق بصنع قنبلة مكونة من العاب نارية ومسامير.

وتقول النيابة العامة في العاصمة النمساوية إن الهجوم المزعوم فشل فقط لأن الطفل لم يفلح في تفجير العبوة التي صنعها.

ويقول خبراء المتفجرات إن التفجير كان سيسبب حروقا للموجودين في المكان.

يذكر أن القانون يمنع مقاضاة الطفل لصغر سنه.

أما الشاب النمساوي البالغ من العمر الآن 18 عاما فهو من أصل ألباني ويقال إنه بدأ ميله للتشدد اثناء قضاءه فترة في السجن بتهمة السرقة.

وكان هجوم استهدف بشاحنة سوقا لعيد الميلاد في العاصمة برلين في العام الماضي قد أسفر عن مقتل 12 شخصا. وكان يقود الشاحنة تونسي يدعى أنيس العماري.

ويقول محاميه إنه ينوي نفي التهم عندما توجه اليه رسميا.

وتشمل لائحة الاتهامات التي يبلغ طولها 55 صفحة تهمة مبايعة تنظيم الدولة الإسلامية.

المزيد حول هذه القصة