الداخلية الأفغانية تعلن انهاء حصار استمر 12 ساعة على فندق انتركونتيننتال بعد هجوم مسلح

الفندق الواقع على احد تلال غرب كابول تتصاعد النيران من سطحه مصدر الصورة Reuters

أعلنت الداخلية الأفغانية انتهاء عملية استعادة السيطرة على فندق فخم فى كابول اقتحمه مسلحون وقتلوا عدة اشخاص.

وكان أربعة مسلحين شنوا هجوما على فندق انتركونتيننتال، بالعاصمة الأفغانية، مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص ، بينهم أجنبي واحد، واصابة ستة آخرين، وفقا لمسؤولين بالداخلية.

ولقي ثلاثة من المهاجمين مصرعهم في العملية الأمنية، وفقا لما قاله المتحدث باسم وزارة الداخلية نجيب دانيش، وتم انقاذ نحو 150 نزيلا بالفندق الفخم.

واقتحم المهاجمون الفندق مساء السبت واطلقوا النار على العاملين والحراس وضيوف الفندق وقاموا بتفجير قنابل يدوية.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم بعد لكن حركة طالبان شنت هجوما على انتركونتينتال عام 2011.

وإنتركونتيننتال هو أحد فندقين فخمين وسط كابول، وتستخدمه الحكومة في بعض الأحيان لعقد المؤتمرات واللقاءات الرسمية.

ويقع الفندق في منطقة محصنة وهو محاط بحراسة مشددة مثل بقية المباني الحكومية.

مسلحون يهاجمون محطة تلفزيونية في أفغانستان

مقتل العشرات في هجومين لطالبان في أفغانستان

Image caption فندق انتركونتننتال كان يشهد مؤتمرا حكوميا أثناء وقوع الهجوم

وأشارت تقارير أمنية خلال اليومين الماضيين إلى الكشف عن خطط لمسلحين لاستهداف فنادق ومطاعم وأماكن عامة في البلاد.

وكانت حركة طالبان قد هاجمت الفندق عام 2011، ما أدى إلى مقتل 20 شخصا بينهم تسعة مهاجمين.

من جهته، قال مدير الفندق أحمد حارس نياب، الذي تمكن من الفرار من دون أن يلحق به أذى: إن "المهاجمين تمكنوا من الوصول إلى الداخل، والمواطنون أصبحوا يفرون وسط رشقات نارية من جميع الاتجاهات، لكن لا أستطيع أن أقول شيئا عن وقوع ضحايا".

نداء استغاثة

وذكرت تقارير أن الفندق كان يشهد مؤتمرا حول تكنولوجيا المعلومات نظمته الحكومة وقت وقوع الهجوم.

وقال مسؤول أمني آخر إن القوات الخاصة تتبادل إطلاق الرصاص مع المهاجمين في الطابقين الثالث والرابع، كما أن النيران اشتعلت في مطبخ الفندق أيضا.

وقال أحد النزلاء في اتصال مع وكالة فرنس برس من داخل الفندق إن النزلاء اختبؤوا في غرفهم ولم يخرجوا منها.

وأضاف نحن في غرفنا ونسمع إطلاق نار بالقرب من الطابق الأول، ونحث قوات الأمن على إنقاذنا سريعا قبل أن يصل إلينا المسلحون.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة