الشرطة في إندونيسيا تحتجز نساء متحولات جنسيا

قصت الشرطة شعر المتحولات جنسيا مصدر الصورة NORTH ACEH POLICE
Image caption قصت الشرطة شعر المتحولات جنسيا

احتجزت الشرطة في إندونيسيا 12 امرأة متحولة جنسيا وقصت شعرهن، وتقول إنها "تدربهن" للتصرف كـ"رجال حقيقيين".

وداهمت الشرطة في اتشيه عدد من صالونات التجميل في عطلة نهاية الأسبوع واقتادت المتحولات جنسيا إلى مقر الشرطة.

وستبقى المتحولات جنسيا، اللاتي أجبرن على ارتداء ملابس رجال، قيد الاعتقال ثلاثة أيام.

وأدانت جماعات حقوق الإنسان هذا الإجراء.

وأتشيه هو الأقليم الوحيد في إندونيسيا الذي توجد به قوانين صارمة مستوحاة من الشريعة الإسلامية.

وتعرف النساء المتحولات جنسيا في أتشيه باسم "واريا"، وهي كلمة تجمع بين كلمتي "رجل" و"امرأة".

وقال أحمد أونتونغ سورياناتا قائد الشرطة في أتشيه "نحتجزهم ثلاثة أيام للمشورة النفسية والتدريب. تسير الأمور على ما يرام والآن يتصرفون كرجال حقيقيين".

وأثناء حديثه هاتفيا مع بي بي سي صاح سورياناتا في المتحولات جنسيا قائلا "هل ما زلتن ورايا الآن؟"

وأجبن بهدوء أنهن لم يبقين كذلك، وبدا على أصواتهن أنهن يتعرضن لضغوط..

وقال سورياناتا إن فريقه شن المداهمات التي أُطلق عليها اسم "عملية مكافحة المرض الأخلاقي" بعد شكاوى من جيران بشأن "التأثير السلبي" للمتحولين جنسيا على أطفالهم.

وأدانت المفوضية الوطنية لحقوق الإنسان في إندونيسيا إن الشرطة، قائلة إنها خالفت القانون وحقوق الإنسان.

وقال بيكا أولونغ هابسارا المسؤول في المفوضية "كل المواطنين يستحقون الحماية والمساواة في المعاملة".

وأضاف "بعد رؤية صور المداهمة والمعلومات التي تلقيناها عنها، من الواضح أن الشرطة خرقت قواعد التعامل".

مصدر الصورة NORTH ACEH POLICE
Image caption داهمت الشرطة صالونات التجميل للقبض على المتحولات جنسيا