السجن مدى الحياة لعم اغتصب ابنة أخيه وقتلها ووضعها في مجمدة

سيلين دوخران مصدر الصورة TWITTER
Image caption الشرطة عثرت على جثة سيلين دوخران مغتصبة ومقتولة في بيت مهجور بلندن

قضت محكمة بريطانية بالسجن مدى الحياة لعم إدين باختطاف ابنة أخيه واغتصابها وذبحها ثم وضع جثتها في مجمدة.

وتعود تفاصيل الجريمة التي وقعت في حي كينغستون (جنوب غربي لندن) إلى يوليو/تموز الماضي، عندما قام مجاهد أرشيد، 33 عاما، بخطف واغتصاب وقتل ابنة أخيه سيلين دوخران، 19 عاما، كما حاول قتل سيدة أخرى، لكنها تمكنت من الفرار وأبلغت عن الجريمة.

واشترك معه في الجريمة أيضا فنسنت تابو، 28 عاما، لكن المحكمة برأته من تهم الاختطاف.

الشرطة الفرنسية تستجوب المفكر الإسلامي البارز طارق رمضان في مزاعم اغتصاب

استقالة نائبة رئيس أوكسفام بعد تفاقم "فضيحة الدَّعارة"

التايمز: عاملون في الأمم المتحدة "مسؤولون عن 60 ألف اغتصاب خلال عقد"

كما برأتهما المحكمة معا من تهمة حيازة سلاح ناري بزعم استخدام صاعق كهربائي في جريمة اختطاف الفتاتين، التي جرت 19 يوليو/ تموز 2017.

مصدر الصورة MET POLICE
Image caption مجاهد أرشيد عم الضحية قتلها بعد يوم من اجتماع عائلي للضغط على سيلين لترك صديقها

وأُدين أرشيد سابقا بتهم الاعتداء الجنسي على المرأة الثانية، التي تمكنت من الهرب، بين عامي 2008 و 2010.

وأظهرت عائلة الضحية القتيلة ارتياحا بعد صدور الحكم، وهتفت من داخل المحكمة "نعم" عند النطق بالعقوبة على المتهم.

بينما رفض أرشيد الحكم وأنكر الاتهامات الموجهة إليه، وصاح في المحكمة بأن الفتاة التي تمكنت من الهرب "قتلتهم جميعا"، وأجهش المتهم الثاني تابو في البكاء وشكر هيئة المحكمة على عقوبته.

شهادة من المستشفى

وكانت الفتاة الهاربة، لم تكشف المحكمة عن هويتها، قد أدلت بشهادتها للشرطة من على سرير في المستشفى بسبب الإصابات الخطيرة التي لحقت بها وقت الحادث، ووصفت ما حدث لها وكيف أصابها المتهم في رقبتها ويدها قبل أن تتمكن الفرار بعد مغافلته.

كما أدلت بشهادتها للمحكمة، وتحدثت عن معاناتها النفسية والجسدية منذ وقوع الجريمة والرعب الذي تعيش فيه.

مصدر الصورة JULIA QUENZLER
Image caption الضحية الناجية أدلت بشهادتها من المستشفى واكدت تعرضها للاغتصاب على يد المتهم

ووصفت كيف أنه قيدها في كرسي بالطابق الأسفل في المنزل الذي خطفهما فيه، ثم صعد ليقتل صديقتها سيلين في الحمام بالدور العلوي وكانت تسمع صراخها واستغاثتها وصوتها وهي تموت.

ثم نزل أرشيد إليها وقطع شريان رقبتها ورسغ يدها، وقال لها "الآن ستنزفين لمدة 10 دقائق ثم ستموتين، وتمكنت من خداعه بادعاء أنها ماتت بالفعل.

وقالت أيضا إنه "مريض نفسي"، فقد عبث بجسد سيلين بعد قتلها كما عبث وتحسس جسدها أيضا ظنا منه أنها قد ماتت.

"شيطان محض"

مصدر الصورة MET POLICE
Image caption الشرطة عثرت على هاتف سيلين في غرفة فندق أرشيد حيث تم القبض عليه

وقالت إيمان والدة الفتاة القتيلة، في شهادة مكتوبة بالمحكمة إن ابنتها راحت ضحية "شيطان خالص، وستظل حاضرة أبدا هناك في الظلام الذي يحيط بنا".

بينما قال الإدعاء في مرافعته لإدانة المتهم، إن "أرشيد كان مهووسا بابنة أخيه التي كانت تعمل في بنك وخبيرة تجميل أيضا".

وأضاف المدعي كرسبين أيلت :"قضى المتهم أسابيعا يخطط لاختطاف وقتل الفتاتين في مؤامرة غريبة وفظيعة".

Image caption أرشيد استعان بصديق لاختطاف الفتاتين في منزل مهجور والاعتداء عليهما

كما اطلعت المحكمة على تحقيقات أشارت إلى عدم رضى عائلة دوخران عن علاقة أقامتها ابنتهما سيلين مع شخص وكذلك إقامتها في مبنى يقيم فيه أرشيد، وذلك بعد تركها منزل العائلة.

وقبل الجريمة بيوم واحد كان هناك اجتماع عائلي حضره أرشيد للضغط على سيلين كي تترك صديقها، بحسب ما أعلن في المحكمة.

المزيد حول هذه القصة