انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا لجنوب افريقيا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
من هو سيريل رامابوزا رئيس جنوب افريقيا الجديد؟

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوما على التنحي عن المنصب.

وكان رامابوسا المرشح الوحيد الذي رشحه البرلمان يوم الخميس، ولذا لم يتطلب تسميته رئيسا أي تصويت. ولدى الاعلان عن تعيينه، بدأ نواب حزب المؤتمر الوطني الافريقي الحاكم بالغناء مديحا للرئيس الجديد.

وقال رامابوسا البالغ من العمر 65 عاما في كلمة القاها أمام البرلمان إنه مصمم على القضاء على الفساد.

وكان حزب المؤتمر الوطني الإفريقي قد خير زوما بين الاستقالة أو مواجهة تصويت بحجب الثقة عنه.

وقال زوما في كلمة متلفزة إنه ينوي التنحي عن منصبه فورا، ولكنه أضاف أنه لا يتفق مع القرار الذي توصل إليه الحزب.

يذكر أن زوما يواجه عدة اتهامات بالفساد، وهي اتهامات ينفيها جملة وتفصيلا.

ولكن أحد الأحزاب المعارضة، وهو حزب "مناضلو الحرية الاقتصادية"، انسحب من جلسة البرلمان. ويطالب الحزب باجراء انتخابات جديدة بدلا من تمكين حزب المؤتمر الوطني الافريقي من تعيين رئيس البلاد الجديد.

ويسود جنوب افريقيا شعور بالتفاؤل بعد أن تولى الرئيس الجديد زمام الأمور في بلد يعد اقتصاده الأكثر تصنيعا في القارة الإفريقية.

وبدا أن أسواق الأسهم رحبت بتنحي زوما، فقد ارتفعت قيمة العملة المحلية - الراند - الى أقوى مستوى لها منذ سنوات ثلاث.

ولكن البعض سيفتقدون غياب زوما، إذ يقول مراسل بي بي سي في جوهانسبورغ ميلتون إنكوسي إن الكثيرين يؤيدون الانجازات التي حققها مثل إلغاء الرسوم على التعليم الجامعي.

المزيد حول هذه القصة