2.5 مليون دولار تسوية لفتاة أمريكية وخطيبها اُتهما خطأ بتلفيق عملية اختطافها

آرون كوينن وصديقته دينيس هوسكينز مصدر الصورة CBS
Image caption الشرطة لم تصدق آرون كوينن عندما قال إن صديقته دينيس هوسكينز اختطفت لطلب فدية في عام 2015

توصل شريكان أمريكيان اتهما خطأ باختلاق حادث اختطاف إلى تسوية قانونية لقضية التشهير التي رفعها ضد السلطات في مدينة فاليجو بولاية كاليفورنيا بلغت قيمتها 2.5 مليون دولار.

واختطقت دينيس هوسكينز من منزل تعيش فيه مع صديقها آرون كوينن على يد شخص يرتدي قناع عام 2015.

وبعدما عثر عليها في حالة صحية سليمة على بعد 400 ميل من المنزل، وصف متحدث باسم الشرطة التحقيقات بأنها كانت أشبه بـ "مطاردة وهمية" ووصف الاختطاف بأنه "خدعة".

لكن محكمة أدانت ماثيو مولر، وهي محامٍ سابق، عام 2017 بالاختطاف.

وتقول وسائل إعلام أمريكية إن الشرطة قدمت في النهاية اعتذارها، لكن الشريكين رفعا دعوى قضائية اتهما فيها سلطة المدينة واثنين من ضباط الشرطة بالتشهير بهما وإلاضرار بهما نفسيا.

وقال محامي الشريكين: "لا يسع المرء إلا أن يأمل في تؤدي رسالة التسوية هذه إلى تصديق الضحايا في بلاغاتهم".

ويعاني مولر، الذي خدم في مشاة البحرية الأمريكية، من متلازمة حرب الخليج فضلا عن إصابته باضطرابات الهوس الاكتئابي.

واعتقل مولر بعد ستة أشهر من الاختطاف للاشتباه به في عملية اقتحام منزل آخر، ما دفع المحققين الفيدراليين إلى التعرف عليه وتحديد مسؤوليته في قضية الاختطاف.

ويقضي مولر الآن عقوبة بالسجن 40 عاما لإدانته بتخدير الشريكين في منزلهما القريب من سان فرانسيسكو، واختطاف هوسكينز لطلب فدية بقيمة ثمانية آلاف و500 دولار، وفقا لبوابة سان فرانسيسكو الإخبارية.

وأطلق سراح هوسكينز في بلدة هنتنغتون بيتش، جنوبي لوس أنجليس، بعد اختطافها بيومين من دون دفع أي فدية.

وجرت خطبة هوسكينز وكوينن، 32 عاما، منذ ذلك الوقت، ويخططان للزواج في سبتمبر/ أيلول المقبل.

المزيد حول هذه القصة