قضية الجاسوس الروسي: موسكو تقرر طرد 23 دبلوماسيا بريطانيا

السفير البريطاني لدى موسكو مصدر الصورة Reuters
Image caption موسكو استدعت السفير البريطاني لديها

قررت روسيا طرد 23 دبلوماسيا بريطانيا مع استمرار التوتر بين البلدين بسبب تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته في بريطانيا.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن موظفين في السفارة البريطانية في موسكو سيطردون خلال أسبوع.

وأضافت إنها ستغلق المركز الثقافي البريطاني في روسيا، والقنصلية البريطانية في سانت بطرس برغ.

وجاءت هذه الخطوة عقب قرار بريطانيا طرد 23 دبلوماسيا روسيا.

وصدرت الأوامر بطردهم بسبب التوتر بشأن الحادث الذي وقع في 4 مارس/ آذار.

وتوجه الحكومة البريطانية أصابع الاتهام إلى موسكو في محاولة اغتيال سكريبال، ولكن موسكو تنفي أي علاقة لها بالحادث.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية إنها كانت تتوقع "مثل هذا الرد" من روسيا، وإن مجلس الأمن القومي سيجتمع بداية الأسبوع المقبل للنظر في الخطوة المقبلة.

ولا يزال سكريبال، البالغ من العمر 66 عاما، وابنته في حالة حرجة داخل مستشفى بريطاني، منذ أن عثر عليهما في غيبوبة على مقعد في منطقة سالسبيري.

وتقول الحكومة البريطانية إنهما تعرضا لتسميم بغاز للأعصاب من نوع طورته روسيا. وقالت رئيس الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، إنها تعتقد أن روسيا "ضالعة في الحادث".

وقال وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، الجمعة إن من "المرجح" أن يكون الرئيس، فلاديمير بوتين، هو من أمر بعملية التسميم بغاز الأعصاب.

ورد المتحدث باسم بوتين، دميتري بيسكوف، إنه هذه الاتهامات "صادمة ولا تغتفر".

وقد استدعت وزارة الخارجية الروسية السبت السفير البريطاني، لوري بريستو، وسلمته رد موسكو على العقوبات البريطانية.

وقال بريستو بعد خروجه من الاجتماع إنه بريطانيا لا خصومة لها مع الشعب الروسي، وإن بلاده "تبذل دائما ما بوسعها للدفاع عن نفسها".

المزيد حول هذه القصة