بوريس جونسون: روسيا تختزن غاز الأعصاب منذ أكثر من 10 أعوام

مصدر الصورة Reuters
Image caption بوريس جونسون

يتهم وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون روسيا بتخزين غاز الأعصاب المستخدم في الهجوم على الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبل وابنته منذ أكثر من عشر سنوات.

ونفى جونسون أيضا ما أشار إليه سفير روسيا إلى الاتحاد الأوروبي عن أن الغاز قد يكون مصدره مختبر في بريطانيا.

وقال فلاديمير شيزلزف إن مختبر بارتون داون في ولتشير قد يكون مصدر الغاز.

وما زال سكريبل وابنته يولا في حالة حرجة في المستشفى بعد تعرضهما للغاز في سالزبري.

وعثر عليه سكربيل ويولا مغشيا عليهما على مقعد في سالزبري في الرابع من مارس/آذار.

وقالت رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي إن روسيا "مذنية" في الهجوم.

ويوم الأحد نفى الرئيس الروسي بوتين، الذي فاز مؤخرا بدورة رئاسية رابعة، أن بلاده ننفذت الهجوم على سكريبل وابنته، ولكنه قال إنه "على استعداد للتعاون" مع بريطانيا.

وقال بوتين للصحفيين إن "أي شخص عاقل إن الأمر سيكون محض هراء لأي شخص في روسيا أن يسمح لنفسه بمثل هذه الألاعيب قبيل انتخابات الرئاسة وكأس العالم".

وسيصل خبراء من منظمة الحد من انتشار الأسلحة الكيمياوية إلى بريطانيا الاثنين لاختبار عينات من الغاز.

وقالت وزارة الخارجية إنه من المتوقع أن يستغرق ظهور النتائج "أسبوعين على الأقل".

وقالت ماي لأعضاء البرلمان إن قاعدة بورتون داون للأبحاث العسكرية تعرفت على المادة المستخدمة في الهجوم على جزء من مجموعة من غاز الأعصاب المعروفة باسم "نوفيتشوك" كان الاتحاد السوفيتي قد طورها.

وقال جونسون لبرنامج أندرو مار في بي بي سي "لدينا أدلة على أنه في الأعوام العشرة الماضية أن روسيا لم تجر دراسات فقط على استخدام غاز الأعصاب في عمليات الاغتيال ولكنها أيضا كانت تنتج نوفيتشوك وتخزنه".

Image caption فلاديمير تشيزوف

وقال إن رد الفعل الروسي إزاء الحادث "ليس رد دولة تعتقد أنها بريئة".

ووقال السفير الروسي فلاديمير تشيزوف، في لقاء ببرنامج أندرو مار شو على بي بي سي، إن روسيا "لم تفعل شيئا" فيما يتعلق بتسميم ضابط المخابرات الروسي السابق سيرغي سكريبل وابنته يوليا، في بلدة سالسبيري.

وأوضح تشيزوف أن روسيا لم تخزن هذا النوع من السموم، كما أن هناك مختبرا للأبحاث العسكرية في بريطانيا وهو "بورتون داون لاب" بالقرب من المدينة التي وقع فيها الهجوم.

ولكن عندما سئل عما إذا كان يلمح إلى أن بورتون داون "مسؤول" عن غاز الأعصاب المستخدمة في الهجوم، قال تشيزوف "لا أعلم. لا يوجد لدي أدلة على أي شيء تم استخدامه".

وقال إن عددا من العلماء الذين يزعمون انتاج غاز الأعصاب "أٌخرجوا من روسيا ويعيشون الآن في بريطانيا"، ولكن لم يغادر أي قدر من مخزون الأسلحة الكيمياوية البلاد بعد انهيار الاتحاد السوفيتي.

وأضاف "لا يوجد أي مخزون على الإطلاق" لغاز الأعصاب في روسيا.

روسيا تقرر طرد 23 دبلوماسيا بريطانيا

تيريزا ماي: من المرجح أن روسيا وراء الاعتداء على الجاسوس السابق سكريبل

وقال جون غلين عضو البرلمان عن سالزبري في تغريدة إن اقتراح أن بورتون داون مصدر لغاز الأعصاب "مثير للسخط".

وجاءت تعليقات تشيزوف بعد أن قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية إن بريطانيا واحدة من أربع دول تعتقد روسيا إنها من المصادر المرجحة لغاز الأعصاب، إضافة إلى جمهورية التشيك وسلوفاكيا والسويد.

وقال وزير خارجية جمهورية التشيك مارتن ستروبنكي إنه "لا توجد أدلة" على المزاعم وإنها "وسيلة كلاسيكية لاستغلال المعلومات المتداولة علنا".

مصدر الصورة EPA/ Yulia Skripal/Facebook
Image caption سيرغي سكريبل وابنته يوليا

وقال الكيميائي فيل ميرزيانوف الذي كشف عن وجود نوفيتشوك في التسعينيات ثم فر واعلن انشقاقة في الولايات المتحدة، إنه مقتنع أن روسيا انتجت الغاز المستخدم في الهجوم.

وقال ميرزيانوف لبي بي سي إن "روسيا هي الدولة التي اخترعته ولديها الخبرة التي حولتها إلى سلاح. إنها الدولة التي أتقنت دورة إنتاجه تماما".

ويوم السبت قالت الخارجية الروسية إن الطاقم الدبلوماسي البريطاني سيتم طرده من موسكو في غضون أسبوع ردا على قرار بريطانيا طرد 23 دبلوماسي روسي.

وقالت ايضا إنها ستغلق المجلس البريطاني، الذي يدعم العلاقات الثقافية بين الدول، والقنصلية البريطانية في سان بطرسبرغ.

وسيلتقي وزير الخارجية البريطاني وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي والأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينز ستوتلنبرغ لإجراء محادثات الاثنين.

وقال ستولتنبرغ إنه يتوقع تقييم الرد على روسيا في قمة الناتو في يوليو/تموز المقبل، وقال لوسائل الإعلام الألمانية إن الهجوم في سالزبري يتبع نسقا لتحول روسيا أن تكون "أكثر عدائية".

وقالت ماي إن الحكومة البريطانية ستبحث الخطوات القادمة "في الأيام المقبلة مع حلفائنا وشركائنا".

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة