النمسا تسحب ديبلوماسيا من إسرائيل بسبب "النازي"

وزيرة الخارجية النمساوية مصدر الصورة AFP
Image caption وزيرة الخارجية النمساوية كارين كنيسيل قالت إن الديبلوماسي تم استدعاوءه اولا لمقر السفارة

سحبت الخارجية النمساوية أحد الديبلوماسيين العاملين في سفارتها في تل أبيب بسبب نشره صورة لنفسه يرتدي قميصا مكتوب عليه عبارة خاصة بفيلق دبابات النازي سابقا.

وأظهرت الصورة يورغن كليبيش يرتدي قميصا أخضر اللون ومكتوب فوقه عبارة "حافظ على الأرض التي تقف عليها - فراندسبيرغ" وفراندسبيرغ هي فرقة عسكرية كانت تقاتل في صفوف الجيش النازي خلال الحرب العالمية الثانية.

وينتمي كليبيش لحزب الحرية اليميني المتطرف في النمسا وهو حزب مشارك في التحالف الحاكم في البلاد ولكن بحصة بسيطة.

وقالت وزيرة الخارجية النمساوية كارين كنيسيل إن الديبلوماسي تم استدعاوءه اولا لمقر السفارة في تل أبيب لإيضاح الأمر قبل اتخاذ قرار بسحبه.

وكشفت جريدة نمساوية عن الصورة التي تسببت في الأزمة وقالت إن كليبيش نشر سابقا صورة لجده وهو يرتدي الزى العسكري النازي.

مسافة

ومنذ تأسيس حزب الحرية عام 1956 عمل الحزب على وضع مسافة بينه وبين مؤسسيه أصحاب التاريخ النازي.

ورغم قيام الحزب بفصل عدد من قياداته خلال السنوات الأخيرة بسبب مواقف وصور محرجة تربطه بالنازي إلا أن المواقف المحرجة لازالت متكررة.

وقبل نحو شهرين أجبر أحد القادة المحليين للحزب على الاستقالة بعدما نشر طلبته كتاب أغان يتضمن أناشيد تمجد حرق اليهود خلال أحداث الحرب العالمية الثانية المعروف باسم "الهولوكوست".

ويواجه أيضا وزير الداخلية النمساوي هربرت كيكل ضغوطا مشابهة وهو عضو في حزب الحرية بسبب المداهمة التي شنتها عناصر القوات الخاصة التابعة للشرطة لمقر الاستخبارات الداخلية المسؤولة عن التجقيق في أنشظة المجموعات اليمينية المتطرفة.

ويشغل أعضاء حزب الحرية وزارات الداخلية والخارجية والدفاع ضمن اتفاق التحالف مع حزب الشعب لتشكيل حكومة ائتلافية.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد اعلنت فور تشكيل الحكومة النمساوية الحالية أنها لن تتعامل بشكل مباشر مع الوزراء المنتمين لحزب الحرية.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة