41 من قتلى المركز التجاري الروسي أطفال

أقارب الضحايا مصدر الصورة Reuters

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن الحريق الذي أودى بأرواح 64 شخصا، منهم 41 طفلا، في المركز التجاري المزدحم بمدينة كيميروفو الروسية كان بسبب "إهمال يصل إلى درجة الإجرام".

وكانت الأنباء قد أفادت بمقتل 64 شخصا على الأقل إثر اشتعال النيران في مركز تجاري بمدينة كيميروفو، في منطقة سيبيريا الروسية.

وقالت وسائل إعلام روسية إن 16 طفلا في عداد المفقودين.

واندلعت النيران في طابق علوي بمركز وينتر شيري التجاري، وكان العديد من الضحايا داخل إحدى دور السينما.

وأظهر فيديو، نشر على مواقع التواصل الاجتماعي الأحد، أشخاصا يقفزون من النوافذ هربا من النيران.

وتصاعد الدخان من النوافذ، بينما عمل رجال الإطفاء على إخلاء العقار.

وتقع مدينة كيميروفو، وهي مركز رئيسي لإنتاج الفحم، على مسافة 3600 كيلومتر شرقي العاصمة الروسية موسكو.

مصدر الصورة Reuters
Image caption الدخان يتصاعد من مركز تجاري في مدينة كيميروفو الروسية

أين بدأت النيران؟

يضم المركز التجاري، الذي افتتح عام 2013، دورا للسينما ومطاعم، وأماكن لممارسة رياضة البولينغ وحمامات البخار، وحديقة حيوان للأطفال.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن النيران يعتقد أنها بدأت في جزء من المبنى، يضم الأماكن الترفيهية.

وقال فلاديمير تشيرنوف، نائب حاكم منطقة كيميروفو، إن 13 جثة عثر عليها في إحدى قاعات السينما.

مصدر الصورة AFP
Image caption وقالت وسائل إعلام روسية إن عشرات آخرين لا يزالون مفقودين

وقالت لجنة تحقيق روسية في بيان: "وفقا للمعلومات الأولية انهار سقفا دارين للسينما".

وذكرت وكالة أنباء تاس الروسية أن أفراد خدمات الطوارئ تمكنوا من إجلاء نحو 100 شخص من المبنى، وإنقاذ 20 آخرين.

ولم يعرف سبب الحريق بعد، لكن السلطات الروسية شرعت في التحقيق.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة