هل خرج زعيم كوريا الشمالية في زيارة إلى الصين بالقطار؟

إجراءات أمنية في بكين مصدر الصورة AFP

زعمت وسائل إعلام أن المسؤول الكوري الشمالي الرفيع الذي زار العاصمة الصينية بكين بشكل مفاجيء كان القائد الأعلى للبلاد كيم جونغ أون.

ونشرت وسائل إعلام يابانية تقارير بأن مسؤولا رفيع المستوى من كوريا الشمالية وصل على متن القطار الديبلوماسي من بيونغيانغ، عاصمة كوريا الشمالية، إلى بكين واستقبلته السلطات الصينية بإجراءات أمنية مشددة.

وقالت كوريا الجنوبية، التي لاتزال في حالة حرب متوقفة بهدنة مع كوريا الشمالية حتى الآن، إنها لاتملك وسيلة للتأكد من هوية المسؤول الكوري الشمالي الذي زار الصين، لكنها تنظر للأمر باهتمام.

وإن صحت هذه التقارير الصحفية ستكون هذه الزيارة هي الأولى لكيم جونغ أون خارج بلاده منذ تولى السلطة عام 2011.

وقالت الخارجية الصينية إنها لاتملك معلومات عن هذا الأمر، لكنها أكدت أنها ستنشر المعلومات التي تتوافر لديها في الوقت المناسب بينما التزمت الحكومة الكورية الشمالية الصمت.

جون بولتون: الصقر الذي يريد قصف كوريا الشمالية وإيران

ترامب يعين جون بولتون محل الجنرال ماكماستر مستشارا للأمن القومي

مصدر الصورة AFP

وينظر المختصون لهذه الزيارة بأهمية بالغة لأنها تأتي في وقت تشهد المنطقة تطورات محورية حيث غير الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزير الخارجية وعين جون بولتون الديبلوماسي المعروف بسياساته المتشددة خاصة تجاه كوريا الشمالية، مستشارا للأمن القومي.

كما قبل ترامب دعوة غير مسبوقة للقاء الزعيم الكوري الشمالي، ويعتقد البعض أن المناقشات تجري وراء الأبواب المغلقة للتوصل إلى إطار عمل وجدول لأعمال اللقاء بين الجانبين.

وكان كثير من المختصين بالشؤون الكورية الشمالية قد أكدوا أن القادة في كوريا الشمالية والصين لابد أن يلتقوا قبل أي اجتماع بين كيم وترامب.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيسان في شهر مايو/ أيار المقبل. كما ينتظر أن يلتقي الرئيسان الكوري الشمالي والجنوبي الشهر المقبل.

والصين هي الداعم الأساسي والراعي الأول للنظام في كوريا الشمالية.

ونشرت شبكة نيبون اليابانية للأنباء صورا لوصول القطار الديبلوماسي الكوري الشمالي إلى محطة القطارات في بكين وبه عربة خضراء وعلى جانبيها خط أصفر.

مصدر الصورة AFP

وتشبه هذه العربة عربة القطار التي استخدمها الزعيم الكوري الشمالي السابق كيم جونغ إيل، والد كيم جونغ أون عام 2011 في زيارته لكل من الصين وروسيا.

كما نقلت الشبكة اليابانية عن شهود عيان حديثهم عن تحركات أمنية غير معتادة داخل وحول محطة القطار وتوجيه السائحين إلى خارج ميدان تيان آن مين الرئيسي في العاصمة بكين، وهو الأمر المعتاد خلال الزيارات رفيعة المستوى لمسؤولين أجانب إلى قاعة الشعب الكبرى الواقعة في الميدان.

ونقلت شبكة بلومبيرغ الإخبارية الأمريكية عن 3 مصادر تأكيدات بأن الضيف الزائر هو كيم جونغ أون.

لكن مختصين قالوا لوكالة يونهاب الإخبارية في كوريا الجنوبية إن الزائر قد يكون شقيقة الزعيم الكوري الشمالي الصغرى التي ظهرت مؤخرا في دورة الألعاب الاوليمبية الشتوية في كوريا الجنوبية أو قد يكون أحد قادة الجيش.

والتقطت أجهزة الأقمار الاصطناعية أيضا مشاهد أمنية غير معتادة في مدينة داندونغ الحدودية وهي المركز الرئيسي لربط خط السكك الحديدية بين كوريا الشمالية والصين.

وقد غادر القطار الذي يعتقد أنه أقل الزعيم الكوري الشمالي محطة القطارات في بكين الثلاثاء وليس من المعروف وجهته حتى الآن.

واعتاد رئيس كوريا الشمالية الراحل إجراء زيارات خارج بلاده باستخدام القطار نفسه، وهي الزيارات التي لم يُعلن عنها إلا بعد انتهائها.

المزيد حول هذه القصة