تحسن الحالة الصحية لابنة الجاسوس الروسي السابق في بريطانيا

مصدر الصورة EPA/ YULIA SKRIPAL/FACEBOOK
Image caption مازال سكريبال في حالة حرجة

أعلن مستشفى في بريطانيا أن الحالة الصحية ليوليا، ابنة الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال، "تتحسن سريعا" وأنها لم تعد في حالة حرجة، وذلك بعد مرور أربعة أسابيع على تعرضها مع والدها لهجوم بغاز الأعصاب في مدينة سالزبري.

وأضاف المستشفى في بيان أن يوليا "استجابت بشكل جيد للعلاج، لكنها ما زالت تتلقى رعاية تخصصية على مدار الساعة".

ومازال والدها في حالة حرجة حتى اللحظة.

وقالت الطبيبة كريستينا بلانشارد مديرة المستشفى "أريد أن أقدم الشكر مرة أخرى إلى موظفي المستشفى لتقديمهم خدمات على مستوى عال للمريضين على مدى الأسابيع الماضية".

وكان سيرغي وابنته يوليا قد نُقلا إلى المستشفى بعد أن عثر عليهما فاقدين للوعي في مركز تسوق في مدينة سالزبري.

وتعاملت الشرطة مع الحادث على أنه شروع في القتل.

واتهمت الحكومة البريطانية الدولة الروسية بالمسؤولية عن محاولة القتل، وهو ما تنفيه روسيا.

وقالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إنه جرى التعرف على المادة الكيماوية التي استخدمت ضد الأب وعرف أنها طورت مع مجموعة من غازات الأعصاب الأخرى في روسيا.

وقررت الحكومة البريطانية طرد 23 دبلوماسيا روسيا بوصفهم "ضباط استخبارات غير مُعلنين".

كما ألغت دعوة لوزير الخارجية الروسي لزيارة لندن، وقالت إن العائلة المالكة لن تحضر كأس العالم في وقت لاحق من هذا العام كما كان مقررا.

وبدورها، انضمت الولايات المتحدة ونحو 20 دولة أوروبية وكذلك أستراليا إلى بريطانيا في قرار طرد دبلوماسيين روس.

واتهمت الحكومة الروسية الدول التي اتخذت قرارات بإبعاد دبلوماسييها بـ"اتباع" بريطانيا "بشكل أعمى".

وشددت الخارجية الروسية في بيان على أن روسيا "لاعلاقة لها بالهجوم على سكريبال".

المزيد حول هذه القصة