قضية الجاسوس الروسي: لافروف يتهم الغرب بممارسة "ألعاب صبيانية"

لافروف مصدر الصورة Reuters
Image caption قال لافروف: من الخطأ استهداف الدبلوماسيين "الذين يهدف عملهم إلى تعزيز العلاقات وحل الأوضاع المعقدة"

اتهم وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، بريطانيا وشركاءها الغربيين بممارسة "ألعاب صبيانية" في ردهم بشان قضية تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته.

واتهم كل البلدان بـ "تجاهل كل قواعد السلوك المقبولة" واللجوء إلى "محض أكاذيب ومعلومات مغلوطة".

وقد أبعدت 29 دولة عشرات الدبلوماسيين الروس بسبب عملية التسميم، التي حملت بريطانيا روسيا المسؤولية عنها.

وجدد لافروف نفيه لضلوع روسيا في هذه العملية في مؤتمر صحفي عقده الاثنين.

وجاءت تعليقات لافروف في سياق رده على سؤال من مراسل بي بي سي، ستيف روزنبرغ، عن مدى خطورة التوترات المطردة في العلاقات بين روسيا والغرب بالمقارنة مع حقبة الحرب الباردة.

وقال لافروف "في الحرب الباردة الكلاسيكية، ثمة قواعد وسلوك مقبول".

وأضاف "اعتقد أن شركاءنا الغربيين، بريطانيا أولا والولايات المتحدة وبلدان أخرى قليلة تتبعهما بلا بصيرة، قد تجاهلوا كل (قواعد) السلوك المقبول".

وأكمل "لا نريد أن نلعب ألعابا صبيانية، لكن شركاءنا يفعلون ذلك بدقة"، مشددا على أن تخفيف التوترات شأن يعود إليهم.

وأوضح "عندما كنا صبيانا اعتدنا أن نقول يجب على البادئ أن ينهي" اللعبة.

وأشار لافروف خلال المؤتمر الصحفي نفسه إلى أن عملية التسميم ربما تكون "لمصلحة الحكومة البريطانية" جراء "الوضع غير المريح" الذي وجدت نفسها فيه بعد قرار الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وأضاف " ثمة تفسيرات أخرى، يتحدث الخبراء عنها، إذ يقولون إنها قد تكون مفيدة للأجهزة البريطانية الخاصة المعروفة بقدرتها على القيام بعمل مع رخصة بالقتل".

وخلص إلى القول "قد يكون ثمة جملة من الأسباب، و لا يمكن استبعاد أي منهم".

ما هي آخر التطورات؟

ظل الخلاف بشأن عملية التسميم مشتعلا لنحو شهر، مع قول بريطانيا إنها مصرة على أن روسيا كانت وراءها.

مصدر الصورة PA
Image caption روسيا طلبت أدلة قاطعة من بريطانيا تؤكد تورطها في الهجوم

وقد أبلغت روسيا بريطانيا مؤخرا بأن على أكثر من 50 من دبلوماسييها مغادرة أراضيها، بعد أن أمرت الحكومة البريطانية بإبعاد 23 شخصا من الكادر الدبلوماسي الروسي من أراضيها في أعقاب عملية التسميم التي وقعت في مدينة ساليزبري البريطانية الشهر الماضي.

وتقول روسيا إن ردها بتخفيض عدد الدبلوماسيين البريطانيين في روسيا جاء لتحقيق المساواة في التمثيل الدبلوماسي بين البلدين.

وقد أمرت حكومات أخرى بإبعاد عشرات الدبلوماسيين الروس من بلدانها مع تعمق الخلاف.

وقال لافروف الاثنين كان من الخطأ استهداف الدبلوماسيين "الذين يهدف عملهم إلى تعزيز العلاقات وحل الأوضاع المعقدة وايجاد السبيل للخروج من الصعوبات".

وأضاف "في الدبلوماسية، لدينا مبدأ التبادلية أو المعاملة بالمثل" مشددا على أن "هذا المبدأ سيطبق باستمرار".

وفي تطور أخر، أشارت روسيا إلى أن تفتيش طائرة قادمة من روسيا في مطار هيثرو كان "غير قانوني" و "استفزارا صارخا".

ورفضت الحكومة البريطانية الشكوى الروسية قائلة إن التفتيش كان إجراءا "روتينيا".

ما هي أوضاع الضحايا الصحية؟

تعرض الجاسوس السابق سيرغي سكريبال، 66 عاما، وابنته يوليا 33 عاما، إلى عملية تسميم في 4 مارس/آذار في ساليزبري، وقد خلص المحققون البريطانيون إلى أن المتسبب بها غاز أعصاب روسي يسمى "نوفيتشوك".

مصدر الصورة Yulia Skripal/Facebook
Image caption أُفيد أن يوليا سكريبال قد عادت إلى الوعي وبدأت في الكلام

وظل سكريبال في وضع صحي حرج، لكنه مستقر، وأُفيد أن ابنته قد عادت إلى الوعي وبدأت في الكلام.

وتصر السفارة الروسية في لندن على "حقها في رؤية" يوليا سكريبال بوصفها مواطنة روسية، وقالت الحكومة البريطانية إنها تنظر في الطلب الروسي.

ونشرت السفارة الروسية قائمة تضم 27 سؤالا قالت إنها وجهتها رسميا إلى الحكومة البريطانية بشأن عملية التسميم.

المزيد حول هذه القصة