العائلة المالكة الإسبانية في موقف محرج

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
انتشر المقطع المصور بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي

أظهرت لقطات فيديو لحظات توتر بين ملكة إسبانيا ليتيسيا وحماتها الملكة صوفيا.

وصور هذا الفيديو خلال قداس عيد الفصح في جزيرة مايوركا وتبدو الملكة ليتيسيا وهي تحجب اخذ صورة للملكة صوفيا مع ابنتيها ثم تدفع يدها من على كتف ابنتها انفانتا صوفيا.

وتبادلت الملكة صوفيا وليتيسيا الحديث قبل أن يأتي الملك فيليبي السادس فيما يبدولتقصي الأمر.

ووصفت وسائل الإعلام الإسبانية الأمر بأنه "مشهد متوتر".

وكان خوان كارلوس (80 عاما) والد الملك فيليبي يتابع المشهد المتوتر.

وبعد نشر هذه اللقطات على وسائل التواصل الاجتماعي، نشرت مجلة فانتي فير الإسبانية تغريده على تويتر أن "اكثير من الإسبان غير راضيين عن تصرفات الملكة ليتيسيا".

وأغضبت هذه الواقعة ماري شانتال من اليونان المتزوجة من ولي العهد الإسباني بافلو.

شقيقة ملك إسبانيا تمثل أمام المحكمة في قضية احتيال

وكتبت شانتال تغريده أن الملكة ليتيسيا (45 عاما) "أظهرت معدنها الحقيقي"، ثم نشرت صورة عائلية وعلقت "الأجداد السعداء! العائلة أهم شيء".

ونقل برنامج اسباني عن صديق للملكة ليتيسيا قوله إن " هذه الموقف تركها قلقة ومحطمة".

وقالت صحيفة البايس الإسبانية إن العلاقة بين الملكة ليتيسيا والملكة صوفيا تدهورت منذ ولادة ليونور وانفنتا صوفيا، بالرغم من محاولات الملك فيليبي لإبقاء العائلة قريبة من بعضها.

يذكر أن الملكة صوفيا دعمت ليتيسيا في فترة خطوبتها للأمير فيليبي، إلا أنها غيرت رأيها عندما بدأت تشعر بأن زياراتها لرؤية حفيداتها أمر غير مرحب به.

وفي الوقت نفسه، تقضي والدة الملكة ليتيسيا بالومو روسكاسولانو الكثير من الوقت في القصر حيث تعيش العائلة المالكة بحسب الصحيفة.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة