التلفزيون الروسي يبث "محادثة هاتفية" لابنة الجاسوس سكريبال

يوليا سكريبال مصدر الصورة AFP

أصدرت الشرطة البريطانية بيانا، باسم ابنة الجاسوس الروسي سيرغي سكريبال، هو الأول من نوعه، منذ تسميم الاثنين بغاز أعصاب في مارس/آذار.

وقال البيان على لسان يوليا: "استعدت وعيي قبل أسبوع من الآن، وأنا مسرورة أن أقول إنني أستعيد قواي أكثر يوما بعد يوم".

وجاء البيان بعد ساعات فقط من بث التلفزيون الروسي لتسجيل قيل إنه لمحادثة هاتفية تمت بين ابنة سكريبال وابنة عمها.

وقد نقلت يوليا، البالغة 33 عاما، هي ووالدها البالغ 66 عاما، إلى المستشفى في سالزبري بعد تعرضهما للهجوم.

وقالت يوليا إنها ممتنة للرسائل الكثيرة التي تسلمتها وتمنى فيها مرسلوها لها الشفاء.

وأضاف البيان: "هناك كثير من الناس يجب أن أشكرهم لشفائي، وأريد أن أذكر على وجه الخصوص الناس في سوليزبيري الذين هبوا لمساعدتي حينما عجزنا عن الحركة أنا وأبي".

"وأريد أيضا أن أشكر هيئة المستشفى للرعاية التي وفرتها لنا بمهنية. وأنا متأكدة أنكم تقدرون أن ما حدث برمته كان مربكا لنا، وآمل أن تحترموا خصوصيتي، أنا وأسرتي خلال فترة النقاهة".

وقد اتهمت الحكومة البريطانية روسيا بتدبير الهجوم، لكن سفير موسكو في بريطانيا قال إن بلاده ليس لديها أي مخزون من غاز الأعصاب.

وأثارت الحادثة أزمة دبلوماسية دولية.

"كل الأمور على ما يرام"

وبث التلفزيون الروسي في وقت مبكر اليوم الخميس تسجيلا لمحادثة هاتفية قال إنها تمت بين يوليا، وابنة عمها فيكتوريا.

وقالت يوليا - بحسب التسجيل المذاع - "كل الأمور على ما يرام. وأن (والدها) نائم، ويرتاح قليلا. صحتنا جميعا بخير، ولا يوجد شيء ليس له علاج. وسوف أغادر المستشفى قريبا. كل شيء على ما يرام".

وقالت فيكتوريا سكريبال إنها تأمل في السفر إلى بريطانيا لزيارة أقاربها، إذا حصلت على تأشيرة، ولكن يوليا - بحسب التسجيل - قالت لها لن يعطيك أحد تأشيرة.

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء أيضا عن فيكتوريا قولها في المحادثة، إنها تحدثت مع يوليا، وأنها أخبرتها بأن كل شيء على ما يرام.

وعبرت عن دهشتها لأن المحادثة الهاتفية تمت بعد يوم واحد من قولها لوسائل الإعلام إنها لن يسمح لها بالحديث مع يوليا، بحسب ما ذكرته إنترفاكس.

ونقلت عنها الوكالة قولها متساءلة "هل تؤمنين بالمصادفات؟ أنا لا أؤمن بها".

وقيل إن فيكتوريا هي إحدى المقربين لها من بين الأهل، خاصة بعد أن غيب الموت عددا من أفراد الأسرة.

__________________________________________________________________

فحوى المحادثة المسجلة

وقال مقدمو برنامج 60 دقيقة الذي يبث على التلفزيون الروسي الرسمي (روسيا 1) إنهم لا يستطيعون تأكيد مصداقية المحادثة.

وقد بدأت المحادثة بتبادل التحية، وتعرف فيكتوريا على صوت يوليا، وتأكيد يوليا لها أنهم أعطوها هاتفا للحديث، وطمأنتها لها بأن كل شيء على مايرام. ثم كشف فيكتوريا عن عزمها الحضور إلى بريطانيا يوم الاثنين إن حصلت على تأشيرة، وتشكيك يوليا في إمكانية حصولها عليها.

وتساءلت فيكتوريا إن كانت تستطيع زيارة يوليا إن حصلت على تأشيرة، وتشكك يوليا في ذلك بسبب الوضع الحالي.

وسألت فيكتوريا يوليا عن الهاتف، وإن كان هو هاتفها، وردها بأنه هاتف مؤقت. ثم طمأنتها لها عن وضع أبيها وأنه بخير ولا يزال حيا ويتعافى. ولكنه الآن يرتاح قليلا وأنه نائم، لكن ليس هناك شيء لا يعالج.

المزيد حول هذه القصة