كوبا تودع مرحلة كاسترو

Image caption تنحى راؤول عن الرئاسة بعد عقد من الزمن وسيحتفظ بقيادة الحزب

انتخبت الجمعية الوطنية (مجلس الشعب) في كوبا زعيماً جديداً للبلاد خلفا للرئيس الحالي راؤول كاسترو الذي تنحى طوعا بعد عقد من الزمن في قيادة البلاد.

ويعني انتخاب ميغيل دياز كانيل، البالغ من العمر 58 عاما لهذا المنصب، انتهاء حقبة الأخوين فيديل وراؤول كاسترو اللذين لم تعرف الجزيرة غيرهما رئيسا منذ انتصار الثورة الكوبية عام 1959.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption ينتمي دياز كانيل الى الجيل الذي ولد بعد الثورة

جيل جديد

درس دياز كانيل الهندسة الالكترونية في كوبا وأمضى ثلاثين عاما في صفوف الحزب الشيوعي وتولى منصب وزير التعليم العالي قبل انتخابه نائباً للرئيس عام 2013.

ورغم أنه يصنف في عداد التيار المعتدل في القيادة إلا أن مواقفه الأخيرة تعكس توجها أكثر تشدداً وخاصة في ما يتعلق بالموقف من العلاقة مع الولايات المتحدة وتحرير الاقتصاد الكوبي.

وتسرب شريط مصور عام 2015 ظهر فيه دياز متحدثاً خلال اجتماع حزبي منتقداً خلال حديثه "الاعلام المستقل" وقال إن السفارات الغربية في كوبا تدعم الأنشطة "الهدامة" في البلاد، ووصف خطوة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما باعادة العلاقات الدبلوماسية مع بلاده بأنها "طريقة أخرى لتحقيق الهدف النهائي وهو تدمير الثورة الكوبية".

مصدر الصورة Getty Images
Image caption أعاد اوباما العلاقات الدبلوماسية بين بلاده وكوبا بعد نصف قرن من القطيعة

لا يرى كثيرون أنه من المنطقي الحديث في كوبا عن ما يمكن تسميته بمرحلة ما بعد كاسترو عند تولي دياز كانيل منصب الرئاسة، لأن راؤول سيظل زعيما للحزب الشيوعي بينما ابنه أليخاندرو البالغ من العمر 52 عاما ضابط برتبة عميد في وزارة الداخلية وينظر إليه باعتباره الوصي على أرث أسرة كاسترو.

عمل دياز كانيل بعد تخرجه من الجامعة مدرساً جامعياً وبعدها عمل في صفوف الحزب وخلال فترة قصيرة تولى منصبا حزبيا رفيعا في فيلا كلارا حيث عاش حياة بسيطة ومتواضعة ونال إعجاب أبناء المنطقة حيث كان يقود دراجته الهوائية بعكس الصورة المعروفة عن القيادات الحزبية.

واشنطن تسحب معظم العاملين في سفارتها في كوبا بعد تعرضهم لـ "هجمات"

دونالد ترامب يلغي جزئيا اتفاق أوباما مع كوبا

عام 2003 انتخب دياز عضواً في المكتب السياسي للحزب الشيوعي الذي يتألف من 15 شخصا، وهو ما مثل قفزة كبيرة في مسيرة صعوده في سلم قيادة الحزب.

مع تولي راؤول كاسترو زعامة البلاد عام 2009 خلفا لشقيقه فيديل الذي تنحى طوعا، تم تعيينه في منصب وزير التعليم العالي.

وخطا خطوة أخرى عندما عين نائباً للرئيس عام 2012 إلى جانب سبعة آخرين في مجلس الوزراء وبعدها بعام ارتقى إلى منصب العضو في مجلس الدولة والنائب الأول للرئيس.

وعند توليه منصب رئيس الدولة سيكون القائد الأعلى للقوات المسلحة وبالتالي سيكون لزاماً عليه التعامل مع الحرس القديم من الجنرالات الذين هم جزء أساسي من المؤسسة العسكرية منذ انتصار الثورة، ويتولى عدد كبير منهم مناصب كبيرة في الجيش والحزب.

بالصور: أبرز المحطات في حياة رئيس كوبا الراحل فيدل كاسترو

هيلاري كلينتون تتهم ترامب بخرق الحظر التجاري على كوبا

مصدر الصورة Getty Images
Image caption برز دياز كانيل بعد تولي راؤول القيادة

تحديات

ومن التحديات الكبيرة التي تنتظر دياز، مواجهة الركود الاقتصادي الذي تمر به البلاد وتجاوز الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعيشها حيث لا يتجاوز دخل العامل الكوبي في الدولة 30 دولارا شهريا، ويعمل 80 في المئة من الكوبيين لدى الدولة.

وكانت فنزويلا تقدم لكوبا كميات كبيرة من النفط بأسعار زهيدة أقرب إلى الهبة، وصلت قيمتها إلى نحو 6 مليارات دولار سنويا في مرحلة ما، لكن مع تراجع أسعار النفط والاضطرابات التي تعيشها فنزويلا بعد رحيل زعيمها هيوغو شافيز توقفت المساعدات المقدمة من فنزويلا تقريبا.

كما أن وصول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى البيت الأبيض أوائل 2017 ألقى بظلال قاتمة على علاقات البلدين التي بالكاد عادت الحياة إليها بعد قطيعة طويلة. وأعاد ترامب فرض قيود على سفر الأمريكيين إلى كوبا حيث بات على الراغبين بزيارتها أن يكونوا ضمن مجموعات سياحية تنظمها شركات امريكية.