كيم جونغ-أون زعيم كوريا الشمالية "يعلن وقف التجارب النووية والصاروخية"

كيم جونغ-أون مصدر الصورة Getty Images
Image caption من المقرر أن يجتمع كيم الزعيم الكوري الشمالي مع نظيره الكوري الجنوبي في أواخر الشهر المقبل، ثم مع الرئيس الأمريكي في شهر يونيو/حزيران المقبل.

أعلن كيم جونغ-أون زعيم كوريا الشمالية وقف الاختبارات النووية والصاروخية، حسب وسائل إعلام رسمية في كوريا الشمالية.

ونُقل عن كيم قوله إنه سوف يغلق موقعا للتجارب النووية.

ووصف الرئيس الأمريكي إعلان كوريا الشمالية وقف التجارب النووية والصاروخية بأنه "أخبار جيدة جدا".

وعبرت كوريا الجنوبية عن املها في أن تؤدي هذه الخطوة في إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية.

ومن المتوقع أن تعقد خلال أسابيع قليلة قمة بين كيم والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وسط آمال في إمكانية التوصل إلى صيغة لتحقيق السلام في شبه الجزيرة الكورية وتحسين العلاقات بين واشنطن وبيونغيانغ.

وقال الزعيم الكوري، في بيان رسمي نقلته وكالة الأنباء الرسمية، إن بلاده لم تعد بحاجة إلى إجراء تجارب نووية أو اختبارات لصواريخ باليستية عابرة للقارات "لأنها استكملت بالفعل تسليح نفسها بالأسلحة النووية".

وجاءت تصريحات كيم خلال لقاء للجنة المركزية لحزب العمال الحاكم، حيث أعلن أيضا إغلاق موقع الاختبارات النووية في شمال البلاد.

مدير سي آي إيه اجتمع سرا مع زعيم كوريا الشمالية

ترامب: سأنسحب من القمة مع زعيم كوريا الشمالية إن لم تكن مثمرة

مقامرة القرن: هل خدع زعيم كوريا الشمالية ترامب ومون؟

كيم جونغ اون: زعيم كوريا الشمالية الذي يثير ذعر العالم

وحسب الوكالة فإنه "بداية من يوم 21 أبريل سوف توقف كوريا الشمالية الاختبارات النووية وإطلاق الصواريخ الباليستية العابرة للقارات".

ودأبت كوريا الشمالية على تحدي العقوبات الدولية التي فرضت عليها بسبب برامجها التسليحية النووية والصاروخية.

كانت بيونغيانغ قد أعلنت في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إنها نجحت في اختبار نوع جديد من الصواريخ الباليستية العابرة للقارات قادرة على الوصول إلى كل أراضي الولايات المتحدة.

وفجرت هذه التجربة حملة إدانات دولية واسعة النطاق. وحينها قال أنتونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة إن بيونغيانغ أظهرت "استخفافا كاملا لرأي المجتمع الدولي الموحد".

وجاء إعلان كوريا الشمالية عن وقف التجارب النووية والصاروخية، في وقت تشهد العلاقات بينها وبين كوريا الجنوبية بعض الدفيء.

Image caption تجارب كوريا الشمالية الصاروخية أثارت انتقادات إقليمية ودولية حادة.

وقد تقرر أخيرا تخصيص خط هاتفي ساخن بين الرئيس كيم ونظيره الكوري الجنوبي مون جي-إن، وسط آمال بالتوصل إلى حل لما بات يعرف بالأزمة الكورية الشمالية.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيسان أواخر الشهر الحالي في أول قمة من نوعها بين زعيمي البلدين خلال أكثر من 10 سنوات.

ستة رسوم بيانية قد تجيب على أسئلتك حول كوريا الشمالية

أزمة كوريا الشمالية في سطور

ومن المقرر أن تعقد قمة أخرى بين الرئيس كيم ونظيره الأمريكي دونالد ترامب في شهر يونيو/حزيران المقبل. وفي حالة انعقادها، ستكون أول لقاء بين رئيس أمريكي وزعيم كوري شمالي.

وفي واشنطن، رجب ترامب بالإعلان الكوري الشمالي. وقال في تغريدة على تويتر "هذه أخبار جيدة جدا لكوريا الشمالية والعالم- تقم كبير! أتطلع لقمتنا".

واعتبرت كوريا الجنوبية إعلان كوريا الشمالية "تقدما جادا" من أجل نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية.

وقالت الرئاسة الكورية الجنوبية إن هذه الخطوة "سوف تسهم أيضا في تهيئة بيئة إيجابية للغاية لنجاح القمة المرتقبة بين الشمال والجنوب والقمة بين الشمال والولايات المتحدة"

وفي أول رد فعل ياباني على إعلان كوريا الشمالية وقف التجارب النووية والصاروخية، حذر وزير الدفاع الياباني إتسونوري أونوديرا حذر من التعجل في تخفيف الضغط على بيونغيانغ.

ونقلت وكالة كيودو عن الوزير، الذي يزور واشنطن، قوله إن لم يحن الوقت لتخفيف الضغوط على كوريا الشمالية.

المزيد حول هذه القصة