57 قتيلا في تفجير انتحاري بمركز انتخابي في أفغانستان

مصدر الصورة AFP
Image caption طفلة (8 أعوام) بين المصابين في التفجير الانتحاري

قتل 57 شخصا على الأقل في هجوم انتحاري استهدف مركزا لتسجيل الناخبين في العاصمة الأفغانية كابول، بحسب مسؤولين.

وأصيب 119 شخصا آخرين في الانفجار الذي وقع وسط تجمع من الناس كانوا منتظرين أمام مدخل المركز.

وشمل القتلى 21 امرأة وخمسة أطفال.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم عبر وكالة الأنباء "أعماق" التابعة له.

وأدانت بعثة حلف شمال الأطلسي في أفغانستان الهجوم.

وبدأ التسجيل في القوائم الانتخابية في أفغانستان هذا الشهر، استعدادا للانتخابات البرلمانية المقررة في أكتوبر/ تشرين الأول.

وجاء في تقرير لوكالة "أعماق" أن رجلا يلبس حزاما ناسفا فجر نفسه في المركز، الذي يقع في منطقة دشتي برتشي، غربي كابول.

وتظهر صور من موقع التفجير وثائق وصورا مبعثرة على الأرض وملطخة بالدماء، وكذا أحذية ممزقة وزجاج سيارات مهشما.

وقال أحد الشهود، واسمه بشير أحمد، إن الكثير من الضحايا نساء جئن مصطحبات أطفالهن للتسجيل في القوائم الانتخابية.

وتعرضت أربعة مراكز لهجمات مماثلة منذ بدء التسجيل الأسبوع الماضي.

ويعد تفجير كابول الأفدح منذ مقتل 100 شخص في هجوم استهدف حيا به بنايات حكومية وسفارات في يناير/ كانون الثاني.

وفي مطلع هذا العام، قال وزير الداخلية الأفغاني لبي بي سي إن حركة طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية يستهدفان المدنيين بهدف إثارة غضب الناس على الحكومة ونشر الفوضى في البلاد.

مصدر الصورة Reuters
Image caption التفجير استهدف طوابير المواطنين وهوم ينتظرون التسجيل في القوائم الانتخابية

ومن المقرر إجراء الانتخابات التشريعية هذا العام، ثم تليها انتخابات رئاسية في عام 2019.

وكشف قسم البحوث في بي بي سي أن الحكومة الأفغانية لا تسيطر إلا على 30 في المئة من البلاد، بينما تقع بقية المناطق تحت طائلة طالبان، وبدرجة أقل تنظيم الدولة الإسلامية.

ويقاتل مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية القوات الأفغانية وحركة طالبان على حد سواء، من أجل توسيع سيطرتهم في البلاد.

المزيد حول هذه القصة