دوقة كامبريدج تغادر المستشفى بعد وضع مولودها الثالث

دوق ودوقة كامبريدج أمام المستشفى ومعهم الأمير الوليد مصدر الصورة AFP/Getty Images
Image caption أصدر قصر كينسينغتون بيانا قال فيه إن الأمير والدوقة "بصحة جيدة"

غادرت دوقة كامبريدج مستشفى القديسة ماري في لندن، حاملة مولودها الذي وضعته صباح اليوم.

وكانت الدوقة قد وضعت مولودا صبيا صباح اليوم، وهو ثالث أبناءها والأمير ويليام. كما أن ترتيبه الخامس في تولي العرش، وهو سادس أبناء أحفاد الملكة إليزابيث.

وكان الأمير ويليام حاضرا في الولادة. وأصدر قصر كينسينغتون بيانا في وقت سابق، جاء فيه أن الدوقة والمولود "بصحة جيدة".

ولم يُعلن عن اسم المولود حتى الآن، لكن قائمة الأسماء المتوقعة تشمل آرثر، وألبرت، وفريدريك، وجيمس، وفيليب.

القيمة الاقتصادية للأمير الجديد

اختلفت الآراء حول ما يمكن أن يضيفه الأمير الوليد للاقتصاد البريطاني. لكن شركة براند فاينانس قدرت أن الأمير سيضيف 50 مليون جنيه استرليني للاقتصادي البريطاني قبل إتمامه عامه الأول.

وقال المدير التنفيذي للشركة، ديفيد هاي، إن "مولد أمير جديد يعتبر فرصة تسويقية هائلة لتجار ومنتجي مستلزمات الأطفال في بريطانيا، إذ يمكنهم الإشارة إلى الأمير الوليد في إعلاناتهم الترويجية."

مصدر الصورة PA
Image caption من المتوقع أن يضيف الأمير الصغير للاقتصاد البريطاني 50 مليون جنيه استرليني قبل إتمام عامه الأول

هل يصبح الأمير الجديد ملكا؟

يندر أن يصل الطفل الثالث في العائلة الملكية إلى العرش، ولا توجد سابقة مماثلة في العائلة المالكة البريطانية الحالية.

لكن ثمة سابقة في الملك ويليام الرابع، وهو الابن الثالث للملك جورج الثالث والملكة شارلوت، الذي اعتلى عرش البلاد بين عامي 1830 و1837.

ووصل الملك ويليام الرابع إلى العرش بعمر 64 عاما، بعد وفاة أخيه الأكبر، جورج الرابع بدون وريث. وكان قد أصبح وليا للعهد بعمر 62 عاما، بعد وفاة أخيه فريدريك، دوق يورك.

المزيد حول هذه القصة