وزير الخارجية الإيراني: لن نعيد التفاوض وواشنطن "دأبت على انتهاك الاتفاق النووي"

منشأة نووية إيرانية مصدر الصورة EPA

حذر وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، من أن بلاده غير مستعدة لإعادة التفاوض على الاتفاق الدولي في عام 2015 بشأن برنامجها النووي، متهما الولايات المتحدة بانتهاك هذا الاتفاق باستمرار.

وقال ظريف إن "إيران لن تعيد التفاوض على ما تم الاتفاق عليه قبل سنوات وجرى تنفيذه".

وينص هذا الاتفاق على أن تحد طهران من برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

ويعد ترامب منتقداً قوياً لاتفاق القوى الكبرى مع إيران، وقد هدد بالانسحاب منه ما لم تجر عليه تعديلات مهمة عندما مشيرا إلى أنه سيتخذ قرارا في هذا الشأن في 12 مايو/أيار أو قبله.

ويسعى الأوربيون لإقناع ترامب بالإبقاء على الاتفاق النووي، ويقولون إن إيران ملتزمة بشروطه، وهو موقف أيده أيضا تقييم للمخابرات الأمريكية.

وقال ظريف "دعوني أوضح بشكل قاطع ونهائي: نحن لن نعهد بأمننا إلى جهة أخرى، ولن نعيد التفاوض على اتفاق نفذناه بالفعل بنية حسنة أو نضيف عليه".

واتهم الولايات المتحدة بأنها "دأبت على انتهاك الإتفاق النووي، ولا سيما بتخويف الآخرين لمنع الشركات من العودة إلى إيران".

وشدد ظريف على القول إن إيران "سترد بالأسلوب الذي تختاره وستكون الولايات المتحدة مسؤولة عن العواقب".

وفي إشارة إلى عمل ترامب السابق كأحد اقطاب تجارة العقارات قال ظريف "عندما تشتري منزلا لا يمكن أن تأتي بعد سنتين لتعيد التفاوض على سعره".

دعوة أممية

وحث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على عدم الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني.

مصدر الصورة EPA
Image caption الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خلال زيارته إلى بريطانيا

وقال غوتيريش لبي بي سي إن "هناك خطراً حقيقياً بنشوب حرب إذا لم يتم التقيد بالاتفاق المبرم في عام 2015".

وأردف غوتيريش خلال المقابلة أن "إتفاق إيران كان نصراً دبلوماسياً هاماُ ويجب الحفاظ عليه".

وتابع بالقول إنه " يجب ألا نلغيه إلا إذا كان لدينا بديل جيد"، مضيفاً "إننا نمر بأوقات خطيرة".

مصدر الصورة EPA
Image caption قال ظريف إن "سترد بالأسلوب الذي تختاره وستكون الولايات المتحدة مسؤولة عن العواقب"

وتأتي التصريحات بعد أيام من كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن "ملفات سرية نووية" تثبت أن إيران كانت تسعى سرا لإنتاج أسلحة نووية.

وقال نتنياهو إن "آلاف الصفحات من المواد التي حصلت عليها إسرائيل توضح أن إيران خدعت العالم بإنكار أنها كانت تسعى لإنتاج أسلحة نووية".

وصرح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن " الملفات قدمت دليلاً على أن الاتفاق النووي المبرم مع إيران مبني على الأكاذيب".

ما هو الاتفاق النووي الإيراني؟

أدى الاتفاق الذي وقع بين إيران والقوى الكبرى إلى رفع العقوبات الاقتصادية التي شلت الاقتصاد الإيراني مقابل الحد من برنامج إيران النووي.

وكانت هناك مخاوف من أن تستخدم إيران برنامجها لإنتاج أسلحة نووية.

ووفقا للاتفاق، فإنه يجب على إيران الالتزام بخفض عدد أجهزة الطرد المركزي، التي تستخدم لتخصيب اليورانيوم، وألا يزيد التخصيب على 3.67 في المئة.

ووفقا للاتفاق أيضا، يتعين على إيران خفض مخزونها من اليورانيوم المخصب بصورة كبيرة، وألا تخصب ما تبقى لديها من يورانيوم بما يكفي لإنتاج أسلحة نووية.

مصدر الصورة Reuters

وينص الاتفاق على خفض عدد أجهزة الطرد المركزي في منشأتي ناتانز، وفوردو النوويتين الإيرانيتين بصورة كبيرة بعيد التوقيع على الاتفاق، وشحن آلاف الأطنان من اليورانيوم المنخفض إلى روسيا للتخصيب.

المزيد حول هذه القصة