محامي ترامب "تلقى أموالا من شركة مرتبطة برجل أعمال روسي"

مايكل كوهين مصدر الصورة Reuters

قالت وسائل إعلام أمريكية إن المحامي الشخصي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب تقاضى مبلغ 500 ألف دولار أمريكي من شركة مرتبطة بأحد رجال الأعمال الروسيين النافذين.

وتقول التقارير نقلاً عن سجلات مالية، إن شركة أنشأها مايكل كوهين، تلقت أموالا أيضا بعد انتخابات الرئاسة في 2016 من قبل شركات تسعى للحصول على موافقة من الإدارة على بعض الأعمال.

كما دفع كوهين لممثلة أفلام إباحية لقاء صمتها عن علاقة مزعومة ربطتها بترامب. وقد كشف محامي الممثلة لأول مرة عن المال الذي دفع لموكلته في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر مؤخرا.

وقد تلقت شركة إيسنشال كونسالتانتس التي يمتلكها كوهين، العام الماضي نصف مليون دولار من شركة كولومبوس نوفا، وهي شركة استثمارية مقرها في نيويورك ولها علاقات مالية مع شركة يديرها رجل الأعمال الروسي النافذ فيكتور فيكسلبرغ، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز.

وقال أحد محامي شركة كولومبوس نوفا في وقت متأخر من يوم الثلاثاء إن المبلغ كان بمثابة رسوم استشارية ولا علاقة له بفيكسلبرغ.

مصدر الصورة GETTY/REUTERS

وكان مايكل أفيناتي، محامي ستورمي دانيلز ممثلة الأفلام الإباحية، كشف أمس الثلاثاء عبر تويتر عن دفع محامي ترامب لموكلته.

وتزعم دانيلز، واسمها الحقيقي ستيفاني كليفورد، أنها كانت على علاقة جنسية مع ترامب في عام 2006 ، لكن ترامب ينفي ذلك.

الممثلة الإباحية ستورمي دانيلز تسخر من دونالد ترامب في برنامج تلفزيوني

ممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانييلز تقاضي ترامب بتهمة "التشهير" بها عبر تويتر

ودفع كوهين مبلغ 130 ألف دولار لدانيلز خلال الحملة الرئاسية عام 2016 مقابل توقيعها لاتفاقية بعدم الكشف عن العلاقة.

وتشير التقارير إلى أن شركة كوهين تلقت أيضاً دفعة بقيمة 200 ألف دولار من شركة "إيه تي آند تي" التي سعت للحصول على موافقة من إدارة "ترامب" كي تستحوذ على مجموعة "تايم وارنر" الإعلامية.

وأكدت إيه تي آند تي لشبكة CNN دفعها مبلغ لم تكشف عن مقداره، بغية الحصول على "فهم أعمق للإدارة الجديدة".

وقالت الشركة إن "إيسنشل كونسلتانتس" هي واحدة من بين عدة شركات عقدت شراكة معها أوائل عام 2017 لتوفير "فهم أعمق لإدارة ترامب".

وأضافت أن "إيسنشل كونسلتانتس" لم تنفذ أي أعمال قانونية لصالحها وأن العقد معها انتهى في ديسمبر/ كانون الأول 2017.

وفي الشهر الماضي، وضع مكتب التحقيقات الفيدرالي يده على أوراق من مكتب كوهين بعد طلب من المستشار الخاص روبرت مولر، الذي يحقق في الاشتباه في تدخل روسيا في انتخابات عام 2016.

المزيد حول هذه القصة