نشر وثائق برج ترامب بشأن اجتماع بين حملته الانتخابية ووفد روسي

الاجتماع تم في برج ترامب في ولاية نيويورك مصدر الصورة Getty Images
Image caption الاجتماع تم في برج ترامب في ولاية نيويورك

نشرت لجنة في مجلس الشيوخ في الولايات المتحدة وثائق بشأن الاجتماع الذي تم في يونيو/حزيران 2016 بين مستشاري حملة ترامب ووفد روسي وعد بمساعدة حملته الانتخابية.

وتؤكد الوثائق التي بلغ عدد صفحاتها 2500 أن ترامب الابن، ومستشارين في حملته أردوا "تشويه" منافسة والده مرشحة الحزب الديمقراطي، هيلاري كلينتون.

ويعد ذلك الاجتماع جزءا من التحقيق المتواصل الذي تجريه وزارة العدل الأمريكية في تدخل روسيا المدعى في انتخابات الرئاسة 2016. ولكن هذا التحقيق منفصل عن تحقيق اللجنة الخاصة الذي يرأسه روبرت مولر.

ونشرت اللجنة الوثائق عقب إجراء المزيد من المقابلات مع بعض الشهود.

وقد استجوبت لجنة مجلس الشيوخ القضائية، التي تدير أحد التحقيقات في التدخل الروسي المدعى في الانتخابات الأمريكية، ترامب الابن، وأربعة أشخاص آخرين ممن حضروا الاجتماع الذي تم في يوم 9 يونيو/حزيران في برج ترامب في ولاية نيويورك.

وقد أدلى كل من روب غولدستون، وهو الوسيط بين الكرملين وحملة ترامب الانتخابية الذي رتب للاجتماع مع المحامية الروسية، ناتاليا فيسيلنيتسكايا، ومترجم بشهادتهما أمام اللجنة.

ولم تستوجب اللجنة فيسيلنيتسكايا، لكنها نشرت ردا مكتوبا بعثت به إلى رئيس اللجنة تشوك غراسلي العام الماضي.

وقال غراسلي في بيان الأربعاء عقب نشر الوثائق "لدى الأمريكيين أسئلة كثيرة بشأن هذا الاجتماع، واليوم ننشر نص الوثائق وما تمخض عن المقابلات التي أجريناها لنسمح للناس بمعرفة ما نعرف".

وأضاف "هذه المواد، إذا أخذت برمتها، توفر صورة مكتملة إلى حد كبير للعامة للأحداث التي أحاطت بالاجتماع حتى اليوم".

ولم تستوجب اللجنة كذلك صهر الرئيس ترامب، جاريد كوشنار، الذي أرسل بيانا مكتوبا، ولا مدير حملته اللاحق، بول مانافورت، الذي امتنع عن الإدلاء بشهادته، وكان الاثنان قد حضرا كلاهما الاجتماع في 2016.

وتشير وسائل إعلام أمريكية إلى أن الاجتماع مع الوفد الروسي كان مخيبا لآمال حملة ترامب، إذ إنه لم يتمخض إلا عن معلومات هزيلة وادعاءات، بحسب ما ذكرته صحيفة نيويورك تايمز.

المزيد حول هذه القصة