نساء "يغيرن جنسهن" على تطبيق لسيارات الأجرة بعد مقتل راكبة

صورة تطبيق سيارت مصدر الصورة Getty Images

استبدل عدد من مستخدمات تطبيق مشاركة سيارات الأجرة في الصين صورهن الشخصية بصور رجال من أقاربهن أو حتى شخصيات خيالية من أفلام، وذلك بعد حادث طعن أدى إلى مقتل إحدى الراكبات هذا الشهر.

ووجدت شابة، كانت تبلغ 21 عاما، شبه عارية ومطعونة أكثر من 20 طعنة في مقاطعة هينان الصينية، ويعتقد أنها قتلت على يد سائق سيارة أجرة كانت قد استخدمتها عبر خدمة تسمى (Hitch).

ويمكن للسائقين على التطبيق الصيني رؤية ملف المستخدم بما في ذلك طبيعة العمل، والجنس، والصورة الشخصية والتعليقات التي تركها سائقون آخرون من قبل عن الركاب أو الراكبات قبل قبول طلب التوصيل.

وقالت شركة ديدي شكسنغ (Didi Chuxing)، وهي أكبر شركة تدير سيارات أجرة في البلاد، إنها ستوقف بعض خصائص التطبيق مثل الصور الشخصية للمستخدم وتقييم الخدمة بعد اكتشاف أن السائقين كانوا يتركون تعليقات عن مظهر اللواتي استخدمن سياراتهن.

وقالت مجلة Caixin الصينية إن التعليقات التي كان قد كتبها سائقون تضمنت تعبيرات مثل "آلهة جمال"، و"جمال طبيعي"، و"صاحبة ساقين طويلتين".

وهذه ليست المرة الأولى التي تتعامل فيها الشركة مع حادث قتل لإحدى مستخدمات التطبيق؛ ففي عام 2016 لقت امرأة حتفها على يد رجل لجأ إلى الخداع للعمل مع الشركة كسائق .

مصدر الصورة Getty Images

"هذا ما أوصلنا إليه المجتمع"

وكنوع من الاحتجاج على مقتل الشابة، قامت نساء بنشر صفحاتهن الشخصية المحدثة المنشورة على تطبيق سيارات الأجرة على مدونة "سينا ويبو" الشهيرة في الصين.

وقلن إنهن قمن بتغيير المعلومات الخاصة بهن على التطبيق بما في ذلك تغيير الجنس من أنثى إلى ذكر.

وكتبت إحداهن: "هذا ما أوصلنا إليه المجتمع".

وأثار الحادث مخاوف تتعلق بسلامة المستخدمين في الصين؛ ففي 11 أيار/ مايو أعلنت وزارة المواصلات عن خطط لتعزيز ضوابط قطاع خدمة سيارات الأجرة التي يتم تشاركها، كما أذاع التلفزيون الحكومي الصيني نصائح للراكبات بعدم "الإطالة بالحديث" مع السائقين أو السفر إلى أماكن بعيدة أو غريبة عنهن بهدف الحفاظ على سلامتهن.

لكن نساء كثيرات رفضن رد الفعل هذا.

وقالت إحداهن: "عندما يفشل المجتمع في حماية النساء، يطلب منهن أن يقمن بحماية انفسهن. هذا أمر خاطئ".

المزيد حول هذه القصة