اتهامات بالفساد لرئيس وزراء ماليزيا السابق: "عقد ألماس لزوجته، ولوحة فان كوخ، ويخت"

نجيب مني بالهزيمة في الانتخابات في 9 مايو/أيار مصدر الصورة Reuters
Image caption نجيب مني بالهزيمة في الانتخابات في 9 مايو/أيار

دهمت الشرطة في ماليزيا منزل رئيس الوزراء السابق، نجيب رزاق، بعد أسبوع واحد فقط من خسارته في الانتخابات، وفوز مرشده السابق مهاتير محمد.

وفتشت الشرطة أربعة مبان أخرى ذات صلة بنجيب، وأخذت بعض ممتلكاته الشخصية، ولم يكن من بينها وثائق.

وشوهدت سيارات الشرطة تحيط بواجهة المنزل الليلة الماضية، بحسب ما ذكرته وسائل الإعلام المحلية.

واحتشد أكثر من 100 شخص من أفراد الشرطة والصحفيين، وعامة الناس - بحسب ما ذكرته وكالة رويترز للأنباء - خارج منزله.

وتقول السلطات الماليزية إنها أعادت فتح تحقيق في الفساد خلال فترة حكمه، وإنه منع من مغادرة البلاد.

وقد حاول نجيب السبت الماضي مغادرة البلاد للسفر هو وزوجته في إجازة، لكنه منع.

وكان رئيس الوزراء الجديد، مهاتير محمد، قد قال في وقت سابق إنه يبحث إعادة فتح التحقيقات في الفساد ضد حليفه السابق.

وكشفت السلطات النقاب عن تقرير رسمي حول صندوق تمويل استثماري للدولة أنشأه نجيب وتولى مسؤولية الإشراف عليه، ثم تورط الصندوق فيما بعد في مشكلات مالية خطيرة.

تطورات سياسية

ويواجه نجيب ادعاءات بالفساد منذ فترة. وقد اتهم في 2015 بتحويل 700 مليون دولار من الصندوق لحسابه، لكن السلطات برأته.

ومني ائتلاف رئيس الوزراء السابق نجيب، "باريسان الوطني"، بهزيمة صادمة في انتخابات 9 مايو/أيار.

وأدى مهاتير محمد، البالغ من العمر 92 عاما، اليمين الدستورية الخميس لتولي رئاسة الوزراء، وقال إنه سيسعى إلى إعادة ملايين الدولارات المفقودة في تلك الفضيحة إلى الدولة.

مصدر الصورة AFP/Getty Images
Image caption شرطة وصحفيون وماليزيون عاديون يتابعون دهم الشرطة لمنزل نجيب

وقد استبدل مهاتير بالفعل وزير العدل، والمسؤولين في إدارة مكافحة الفساد.

كما أطلق هذا الأسبوع سراح السياسي الإصلاحي أنور إبراهيم، خصمه السابق، الذي كان مسجونا لإدانته باللواط، وهي التهمة التي يعتقد على نطاق واسع أن لها دوافع سياسية.

ما هي فضيحة الفساد المتهم بها نجيب؟

واجه نجيب رزاق منذ فترة اتهامات بالفساد وسوء الإدارة بشأن صندوق تمويل استثماري للدولة يعرف اختصارا بـ(1إم دي بي)، أنشئ في عام 2009.

وكان الهدف منه هو تحويل العاصمة كولالمبور إلى مركز مالي، وإنعاش الاقتصاد عبر بعض الاستثمارات الاستراتيجية.

ولكن الصندوق بدأ يلفت الانتباه سلبيا في أوائل 2015، بعد عجزه عن دفع مستحقات تقدر بنحو 11 مليار دولار للبنوك ولحملة السندات.

ثم كتبت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية تقريرا بعد ذلك قالت فيه إنها اطلعت على مذكرة المحكمة التي تمكنت - كما قيل - من تحويل نحو 700 مليون دولار من أموال الصندوق إلى حسابات مصرفية شخصية لنجيب.

وترسم تفاصيل التحقيقات التي جرت خلال السنوات الثلاث الماضية ونشرت في صحف أمريكية مرموقة من بينها نيويورك تايمز، صورة براقة لزعيم ماليزي يعيش هو وأسرته وأصدقاؤه في مستوى راق وفرته لهم أموال قيل إنها حولت من صندوق التمويل.

ويقول مدعون أمريكيون إن مئات الملايين من الدولارات من أموال الصندوق الماليزي ظهرت في حسابات مصرفية شخصية لنجيب، وأنفقت على سلع فاخرة، من بينها - بحسب ما ذكرته نيويورك تايمز:

  • عقد وردي اللون من الألماس من عيار 22 قيراطا، تقدر قيمته بأكثر من 27 مليون دولار لزوجته
  • لوحات لكبار الرسامين، مثل مونيه، وفان كوخ، وورهول وغيرهم تقدر قيمتها بـ200 مليون دولار
  • عقارات فاخرة في الولايات المتحدة
  • يخت ضخم لأسرة صديق له

وتقول الصحيفة إن مجموع الأموال المسروقة من الصندوق يقدر بحوالي 7.5 مليارات دولار.

وينفي نجيب باطراد استيلاءه على أي أموال من الصندوق، أو من أي مال عام.

وكان نجيب يتمتع بصداقة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب،الذي استضافه في البيت الأبيض العام الماضي، في الوقت الذي كانت وزارة العدل الأمريكية تتهمه فيه بالاستيلاء على أموال الدولة في ماليزيا، ووصفه ترامب بأنه "رئيس الوزراء المفضل لديه".

المزيد حول هذه القصة