استطلاع: أغلب الأمريكيين معترضون على فصل الأطفال المهاجرين عن ذويهم

الهجرة مصدر الصورة Getty Images
Image caption موجة تنديد واسعة بسياسة فصل الأطفال المهاجرين عن ذويهم

يتعجل الجمهوريون في الولايات المتحدة إعداد مشروع قانون لمواجهة التنديد المتزايد بسياسة فصل الأطفال المهاجرين عن ذويهم على الحدود الأمريكية -المكسيكية.

وقال متحدث باسم البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وعد مجموعة من أعضاء مجلس النواب الجمهوريين بأنه سيدعم أي مشروع قانون للهجرة يقترحونه.

ويتعرض الكونغرس، الذي يسيطر عليه الجمهوريون، لضغوط بهدف تغيير السياسة المتبعة في دراسة ملفات الهجرة، بعد موجة تنديد واسعة.

ولكن الرئيس قال إنه من الضروري وقف عبور الحدود بطريقة غير قانونية.

وقال ترامب بعد لقائه مجموعة من النواب الجمهوريين: "لقد عقدنا اجتماعا رائعا".

ولا يعرف إذا كان الجانبان توصلا إلى أي تفاهم، ولكن المتحدث باسم البيت الأبيض، راج شاه، قال إن "ترامب وعد النواب بدعم مشروع القانون الخاص بالهجرة الذي يقترحونه".

وقال النائب، توم كول، إن ترامب اعترف بأن فصل الأطفال عن ذويهم "ليس أمرا محببا، وهو مظهر سيئ".

وكان ترامب قال في وقت سابق إنه "ينبغي فصل الأطفال عن ذويهم، الذين يعتقلون بسبب عبور الحدود بطريقة غير قانونية".

وذكر مسؤولون في هيئة الهجرة الأمريكية أن 2342 طفلا فصلوا عن ذويهم البالغ عددهم 2206 بين 5 مايو/ أيار و9 يونيو/ حزيران في إطار حملة مكافحة الهجرة غير القانونية التي أقرها المدعي العام، جيف سيشون.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن أطفالا في سن الرضاعة فصلوا عن ذويهم وأخذوا إلى مركز خاص.

ردود الفعل الأخيرة

وقالت رئيس الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، إن "صور الأطفال تبدو كأنها أقفاص مؤثرة، وهو تصرف غير صحيح".

وعبر البابا فرانسيس، في حوار مع وكالة رويترز، عن مساندته لتصريح كبير أساقفة الكاثوليك في الولايات المتحدة الذي وصف السياسة بأنها "مخالفة لقيمنا الكاثوليكية، وغير اخلاقية".

وقالت زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا، مارين لوبان، التي سبق أن ساندت سياسة ترامب، إنها "لا توافق على فصل الأطفال عن ذويهم".

ووصف وزير الخارجية المكسيكي، لويس فيديغاري كاسو، المعاملة بأنها "وحشية وغير إنسانية، وتنتهك حقوق الإنسان بطريقة صارخة".

وتراجع حكام 9 ولايات من بينها ولايتان جمهوريتان، عن قرار إرسال قوات الحرس الوطني إلى الحدود الأمريكية- المكسيكية.

وأشار استطلاع للرأي أعدته وكالة رويترز إلى "أن أغلب الأمريكيين يعترضون على هذه السياسة، ولا تساندها إلا نسبة 28 في المئة منهم".

المزيد حول هذه القصة