5 قتلى في هجوم مسلح على مقر صحيفة أمريكية

هجوم ماريلاند
Image caption المسلح أطلق النار على العاملين بالصحيفة وقتل خمسة وأصاب العديد منهم

قال مسؤولون أمريكييون إن 5 أشخاص قد قُتلوا وجُرح آخرون في إطلاق نار داخل مقر صحيفة أمريكية بمدينة أنابوليس، عاصمة ولاية ماريلاند القريبة من واشنطن .

وأكدت الشرطة أن الهجوم وقع على مقر صحيفة كابيتال غازيت، بعد ظهر الخميس، وأنها ألقت القبض على مشتبه به، مع وجود كثير من الضحايا في موقع الحادث.

وذكر تقرير أمريكي أن مسلحا أطلق النار على "عدة موظفين" داخل مقر الصحيفة من خلال باب زجاجي.

17 قتيلا على الأقل في إطلاق نار في مدرسة أمريكية

مسيرات حاشدة لتشديد القيود على امتلاك الأسلحة بالولايات المتحدة

وأكد العاملون في مبنى كابيتال غازيت إنهم تعرضوا لإطلاق النار من خلال باب زجاجي في غرفة الأخبار.

وقالت الشرطة إن الهجوم وقع على الصحيفة، التي تلقت مؤخرا تهديدات "عنيفة" عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وتم القبض على رجل في نهاية الثلاثينيات من العمر، يعيش في ولاية ماريلاند ويجري استجوابه.

إخفاء هويته

وبحسب ما ورد فقد رفض التعاون مع ضباط الشرطة، وقال مصدر بالشرطة لشبكة "سي بي إس نيوز" إنه "جرح" أطراف أصابعه لتجنب الكشف عن هويته.

وأضاف المصدر بانه عُثر معه على قنابل يدوية وقنابل دخان مزيفة كانت في حقيبة ظهر. وأكد أنه استخدم مسدسا دون تقديم المزيد من التفاصيل.

وقال نائب رئيس شرطة مقاطعة آن أروندل "وليم كرامف" إنهم عثروا على شيء في المبنى "من المفترض أن يكون عبوة ناسفة" ودمروه.

وأضاف أنه تم إخلاء 170 شخصا من المبنى الذي يضم شركات أخرى.

ووصف الصحفي فيل ديفيس ما حدث قائلا :"ليس هناك أمر أكثر رعبا من سماع إطلاق النار على عدة شخاص، ثم تسمع وأنت تحت مكتبك صوت إعادة تلقيم السلاح".

وقال ديفيس إن إطلاق النار في مكتب الصحيفة في أنابوليس كان يشبه "ساحة الحرب".

مصدر الصورة Reuters
Image caption شرطة نيويورك نشرت قوات مكافحة الإرهاب أمام المؤسسات الإعلامية كإجراء احترازي

وذكر لصحيفة بالتيمور صن، أن الناس كانوا ما زالوا مختبئين تحت مكاتبهم عندما توقف المسلح عن إطلاق النار، وأضاف "لا أعلم لماذا توقف".

وقالت مراسلة أخرى دانييل أول، إن غرفة الأخبار كانت صغيرة للغاية، وكان يوجد بها "20 من موظفي الأخبار" وعدد من موظفي الإعلانات. وأضافت :"نحن قريبون من بعضنا جدا، نحن عائلة، وأشعر أني محطمة".

جيمي دي بوتس، رئيس تحرير صحيفة "كابيتال غازيت"، كتب على تويتر أنه "مفعم بالحزن" بعد الحادث.

وقال ستيف شوه، المدير التنفيذي للمقاطعة لشبكة "سي إن إن" إن المشتبه به كان يختبئ تحت مكتب في المبنى عندما وصلت الشرطة "في غضون 60 ثانية" من تلقي بلاغ عن الحادث، وقال إنه "لا يوجد تبادل لإطلاق النار".

وأضاف: "أن الشرطة ليس لديها اسم المشتبة ولا يمكننا تأكيده في هذا الوقت".

وشاركت الوكالات الفيدرالية ، بما في ذلك مكتب التحقيقات الفيدرالي ومكتب الكحول والتبغ والأسلحة النارية والمتفجرات ، في الرد على إطلاق النار.

في وقت لاحق قالت إدارة شرطة مدينة نيويورك (NYPD) أنها نشرت قوات مكافحة الإرهاب في أماكن المؤسسات الإعلامية في مدينة نيويورك كإجراء احترازي.

ترامب يتفاعل

وكتب لاري هوغان، حاكم ميريلاند على حسابه على تويتر أنه "محطم تماما وعلى تواصل دائم مع السلطات المعنية".

وتفاعل الرئيس دونالد ترامب، مع الهجوم وأكد أنه يتابع الموقف وتلقى معلومات عن الحادث، وقدم تعازيه للضحايا.

وغرد على تويتر :" قبل مغادرة ولاية ويسكونسن، تلقيت إحاطة إعلامية حول إطلاق النار في كابيتال غازيت في أنابوليس بولاية ماريلاند. دعواتي للضحايا وعائلاتهم. شكرا لجميع لمن تعاملوا مع الموقف أولا والذين هم حاليا في مسرح الحادث".

وكتبت السلطة المكلفة بمراقبة الأسلحة النارية، على حسابها على تويتر أنها "تتعامل مع إطلاق النار في صحيفة كابيتال غازيت في انابوليس".

وكابيتال غازيت هي صحيفة يومية وموقع إلكتروني، وهي جزء من مؤسسة كابيتال غازيت كومينكاشنز، التي تنشر العديد من الصحف المحلية وتمتلكها مؤسسة بالتيمور صن ميديا غروب.

المزيد حول هذه القصة