مساعد سابق لترامب ينفي اتهامات بـ"التآمر لصالح روسيا"

كارتر بيج مصدر الصورة EPA
Image caption وضع كارتر بيج تحت المراقبة، في أكتوبر/ تشرين الأول من عام 2016

نفى مساعد سابق للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، صحة المزاعم التي تقول إنه عمل لصالح الحكومة الروسية خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة، واصفا هذه الاتهامات بأنها " "مضللة".

ويعتقد مكتب التحقيقات الفيدرالي "أف بي أي" أن كارتر بيج، الذي كان مساعدا لترامب معنيا بشؤون السياسة الخارجية، "تعاون وتآمر مع الحكومة الروسية" في ذلك الحين.

وأثيرت علاقات بيج المزعومة مع مسؤولين بالاستخبارات الروسية في طلبات لمحكمة أمريكية، أدت في النهاية لوضعه تحت المراقبة.

وقال الرئيس، دونالد ترامب، إنه هناك مؤشرات على أن حملته الانتخابية تعرضت للتجسس بشكل غير قانوني، لكنه لم يقدم دليلا على ذلك.

ووافق على طلبات مراقبة كارتر بيج، وعلى تجديد تلك المراقبة، عدد من القضاة في محكمة مختصة، وفق قانون مراقبة الاستخبارات الأجنبية.

ما الذي تم الكشف عنه؟

نشر مكتب التحقيقات الفيدرالي وثائق سرية سابقة مساء السبت، عقب طلبات تقدمت بها عدة منظمات أمريكية بموجب قوانين حرية تداول المعلومات.

وتتضمن تلك الوثائق 412 صفحة، من بينها طلبات المراقبة وتجديدها، والمذكرات المتعلقة بالتحقيقات مع بيج.

ويقول طلب مراقبة بيج، الذي قدم للمحكمة في أكتوبر/ تشرين الأول من عام 2016: "يعتقد مكتب التحقيقات الفيدرالي أن بيج يتعاون ويتآمر مع الحكومة الروسية".

ووفقا للوثائق "يعتقد مكتب التحقيقات أن الحكومة الروسية تنسق جهودها مع بيج، وربما مع أشخاص آخرين مرتبطين" بالحملة الرئاسية لترامب.

وتقول الوثائق أيضا إن بيج "أسس علاقات مع مسؤولين بالحكومة الروسية، بمن فيهم ضباط استخبارات روس".

مصدر الصورة EPA
Image caption قال ترامب إن الوئائق "تؤكد أن وزارة العدل ومكتب التحقيقات ضللا المحكمة"

وقال بيج، في تصريح لقناة سي أن أن: "لم أكن يوما عميلا لأية قوة أجنبية، ولا حتى في الخيال".

وتابع: "أنت تتحدث عن تضليل المحكمة. إنه تضليل شديد. إنها حرفيا نكتة مكتملة".

من هو كارتر بيج؟

يعمل بيج استشاريا في مجال الطاقة، وله علاقات قديمة مع روسيا.

واتصل للمرة الأولي بحملة ترامب في عام 2015، قبل أن يلتقي مدير الحملة كوري ليفاندوفسكي، في يناير/ كانون الثاني من عام 2016.

وبحلول مارس/ آذار من عام 2016، قدم ترامب بيج على أنه أحد مستشاري حملته للسياسة الخارجية.

لكن بعد ظهور مزاعم بأن بيج عمل كوسيط بين حملة ترامب ومسؤولين روس، سعوا لدعم ترامب في الانتخابات الرئاسية، استقال بيج من وظيفته. وأنكر كل الاتهامات المثارة ضده".

-----------------------

يمكنكم تسلم إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

المزيد حول هذه القصة