صالح خاطر السوداني الأصل رهن الاحتجاز للاشتباه في ارتكابه حادث لندن "الإرهابي"

المشتبه به صالح خاطر عند القبض عليه
Image caption المشتبه به صالح خاطر عند القبض عليه

أفادت مصادر حكومية بريطانية بأن الرجل المحتجز للاشتباه بارتكابه عملا إرهابيا بعد حادث اصطدام سيارة في منطقة ويستمنستر، وسط لندن، اسمه صالح خاطر.

ويحمل خاطر، الذي يبلغ 29 عاما، الجنسية البريطانية، وهو أصلا من السودان، ومازالت الشرطة لندن تحقق معه.

ولا يعتقد أن المشتبه به كان معروفا لـ"إم آي 5"، الاستخبارات البريطانية الداخلية، ولا لشرطة مكافحة الإرهاب، ولكنه كان معروفا للشرطة المحلية في برمنغهام.

وقالت الشرطة إنه لم يتعاون مع الضباط بعد القبض عليه.

وقالت عائلة خاطر لبي بي سي إنها في حالة ذهول من الاتهامات الموجهة إليه والتي سمعوها عنه. وقال شقيقه عبدالله إن صالح ليست لديه ميول سياسية، أو انتماء لأي جماعة دينية.

وأضاف عبد الله أن شقيقه كان يعتزم قضاء عطلة عيد الأضحى مع عائلته في السودان، وأنهم كانوا ينوون استقباله في المطار.

وفتشت الشرطة منزلين في مدينة برمنغهام، ومبنى سكنيا في منطقتي رادفورد وآخر في آربورتورم في مدينة نوتنغهام بعد ظهر الثلاثاء.

ويعتقد أن خاطر كان يعيش في مسكن فوق مقهى للإنترنت في منطقة سباركبروك في برمنغهام حتى أربعة أشهر مضت، حينما انتقل إلى منطقة هايغايت في المدينة.

وقد أصيب ثلاثة أشخاص بجروح عقب انحراف سيارة باتجاه مجموعة من راكبي الدراجات وعدد من المارة صباح الثلاثاء.

ثم اصطدمت السيارة، وهي من طراز فورد فيستا، بالحواجز الأمنية الموجودة خارج مبنى البرلمان.

ولم يكن في السيارة سوى قائدها، كما لم يعثر فيها على أسلحة.

مصدر الصورة Facebook
Image caption صالح خاطر كان يعيش في برمنغهام

ونقل مراسل بي بي سي للشؤون الداخلية، دانييل سانفورد، عن مصادر قولها إن المشتبه به من منطقة برمنغهام بشمال إنجلترا.

كيف وقع الحاث؟

وأظهرت صور لحظة اقتحام السيارة لمعبر مشاة، قبل أن تصطدم بحواجز أمنية. ويرى في الصور ضابط شرطة، يقفز فوق حاجز آخر لكي يهرب من طريقها.

مصدر الصورة AFP
Image caption خبراء الفحص الجنائي في موقع الحادث

وأغلقت محطة ويستمنستر لقطارات الأنفاق القريبة، وطوقت الشرطة الشوارع في منطقة ميلبانك وميدان البرلمان لعدة ساعات عقب الحادث.

وهرعت أكثر من 10 سيارات شرطة، و3 سيارات إسعاف إلى مكان الحادث، بينما فتش ضباط مسلحون وكلاب بوليسية المنطقة.

وقالت شرطة المواصلات البريطانية إنها ستزيد من دورياتها في إنجلترا واسكتلندا وويلز، وإن ضباطها "سينتشرون في القطارات والمحطات".

____________________________________________________________________

من هو صالح خاطر؟

وقال عبد الله خاطر، شقيق صالح، متحدثا لبي بي سي إن أخاه إنسان عادي وليست لديه ميول إرهابية أو متطرفة.

وأضاف أن العائلة في حالة ذهول من اتهامه بالإرهاب. وقال "اتصل بنا هاتفيا وأخبرنا بأنه يريد مفأجتنا بعد السنوات التي قضاها في بريطانيا ويقضي إجازة العيد معنا، وتعويضنا عن السنوات التي غاب فيها عن السودان".

وكان صالح قد هاجر إلى بريطانيا بعد تخرجه من الجامعة مباشرة، من أجل تحسين أوضاعه وأوضاع الأسرة.

وقال شقيقه لمراسلنا في الخرطوم، محمد عثمان، إن صالح موجود في بريطانيا "منذ أكثر من 7 سنوات، وإنه حصل على الجنسية البريطانية .. وعندما تحسنت أحواله نسبيا قرر زيارتنا في العيد كنوع من المفأجاة والتعويض".

ودرس صالح الهندسة الكهربائية في جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا، بعد أن أكمل مراحله التعليمية الأولى في منطقة 24 القرشي الواقعة في ولاية الجزيرة وسط السودان.

وترعرع في أسرة مكونة من 5 أخوة وأختين. وكان والده، الذي توفي قبل سنوات، يعمل في الزراعة.

وتعود أصول الأسرة إلى إقليم دارفور، لكنها هاجرت قبل سنوات طويلة إلى ولاية الجزيرة التي يوجد بها أكبر مشروع زراعي في إفريقيا، وامتهنت زراعة المحاصيل والقطن.

____________________________________________________________________

ردود فعل

وقالت رئيسة الوزراء تيريزا ماي "مشاعري مع المصابين في الحادث في ويستمنستر، وأشكر خدمات الطوارئ لاستجابتهم الفورية والشجاعة".

كما شكر وزير الداخلية، ساجد جاويد، خدمات الطوارئ لاستجابتهم السريعة.

وقال صادق خان، عمدة لندن، إنه على اتصال دائم بالشرطة، مضيفا "أدين بقوة كل الأعمال الإرهابية التي تستهدف مدينتنا".

وقال جيرمي كوربن، زعيم حزب العمال المعارض، إن شجاعة أفراد خدمات الطوارئ "تحمي سلامتنا يوما بعد يوم".

وعلق الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على الحادث عبر تغريدة بموقع تويتر، قائلا "هجوم إرهابي جديد في لندن. هؤلاء الحيوانات مجانين، ويجب التعامل معهم بصرامة وقوة".

ويُحاط مبنى البرلمان البريطاني بحواجز أمنية من الصلب والخرسانة، وذلك ضمن إجراءات اتخذت في أعقاب هجوم على جسر ويستمنستر في مارس/ آذار من عام 2017، حينما صدم خالد مسعود بسيارته حشدا من المارة فوق الجسر، ما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص.

المزيد حول هذه القصة