أمريكا تعتقل إيرانيين بتهمة التآمر والتجسس لصالح طهران

خامنئي مصدر الصورة EPA
Image caption المواطنان الإيرانيان اتهما بالتجسس على منظمات معارضة للنظام الإيراني مثل مجاهدي خلق

اتهمت وزارة العدل الأمريكية مواطنين إيرانيين اثنين يعيشان في أمريكا بالتجسس لصالح طهران، وتصوير مؤسسات يهودية وجمع معلومات عن المعارضة الإيرانية في أمريكا.

وبحسب بيان وزارة العدل فإن أحمد رضا محمدي دوستدار، 38 عاما، ويحمل الجنسيتين الإيرانية والأمريكية، وماجد غرباني 59 عاما، إيراني يقيم في كاليفورنيا، قد اعتُقلا في 9 أغسطس / آب.

وتتزامن القضية مع زيادة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران.

وأعادت واشنطن فرض العقوبات على إيران بعد قرار الرئيس دونالد ترامب، الانسحاب من الاتفاق النووي بين إيران وقوى دولية بهدف الحد من طموحاتها النووية.

وقال المدعي العام المساعد للأمن القومي الأمريكي جون ديمرز :"هناك اتهامات لكل من دوستدار وغرباني بالعمل لصالح إيران، من خلال مراقبة المعارضين السياسيين والانخراط في أنشطة أخرى يمكن أن تعرض الأمريكيين للخطر".

زيارة إلى إيران تكلف وزيرا نرويجيا منصبه

في صحف عربية: ما هي تداعيات العقوبات الأمريكية على إيران؟

حكاية البريطانية المتهمة بالتجسس في إيران

ماهي طبيعة الأعمال التي قاما بها؟

بحسب لائحة الاتهام فإن دوستدار سافر من إيران إلى الولايات المتحدة في يوليو/تموز 2017 لجمع معلومات عن كيانات تعتبرها الحكومة الإيرانية معادية.

مصدر الصورة Reuters
Image caption وزارة العدل الأمريكية أكدت القبض على المتهمين في 9 أغسطس/آب

وتشمل هذه الكيانات مصالح إسرائيلية ويهودية بالإضافة إلى أشخاص مرتبطين بحركة مجاهدي خلق، التي تعد قوة المعارضة الرئيسية لنظام الحكم في إيران وتسعى للإطاحة بالحكومة، وتعتبرها طهران منظمة إرهابية.

وقالت وزارة العدل إن دوستدار التقط صورا لمنشأة تشاباد هاوس اليهودية في شيكاغو، من بينها الإجراءات الأمنية الخاصة بها.

بينما شارك غرباني في تظاهرة لمجاهدي خلق في نيويورك في 20 سبتمبر/أيلول 2017 احتجاجا على الحكومة الإيرانية، والتقط صورا للمشاركين فيها.

وبعد ثلاثة أشهر تقريبا حصل على 2000 دولار من دوستدار مقابل هذه الصور، بجانب كتابة ملاحظات ومعلومات عن الأشخاص في الصور.

وقال الإدعاء الأمريكي إن تحويل الأموال تم في لوس أنجليس عقب عودة دوستدار من زيارة إلى إيران.

وكشفت وزارة العدل إنه تم العثور على الصور والمقابل المالي والعديد من الملاحظات المكتوبة بخط اليد في أمتعة دوستدار في مطار أمريكي بينما كان في طريقه للعودة إلى إيران في ديسمبر/ كانون الأول 2017.

مصدر الصورة AFP/GETTY IMAGES
Image caption الاتهامات تمحورت حول التآمر وخرق العقوبات الاقتصادية الأمريكية على إيران

وأشارت أيضا إلى أن غرباني قام بزيارة إلى إيران في مارس/آذار 2018، لتقديم إفادة شخصية عن ما تقوم به منظمة مجاهدي خلق في أمريكا، بالإضافة لتلقي تعليمات.

وبعد شهرين حضر أيضا مؤتمر حرية إيران لحقوق الإنسان التابع لمجاهدي خلق، في واشنطن في مايو/آيار، حيث التقط صورا فيما يبدو للمتحدثين والحضور، قبل مناقشة دوستدار بعد ذلك في طرق سرية لتسليم المعلومات إلى إيران.

ما هي الاتهامات الرسمية الموجهة لهما؟

التآمر، تقديم خدمات لإيران، فيما يعد خرقا للعقوبات الأمريكية.

وكذلك العمل عن عمد كعملاء للحكومة الإيرانية دون إذن أو إخطار للمدعي العام.

وإذا ما تمت إدانة المتهمين فسوف يعاقبان بالسجن لمدة 20 عاما.

وأشد عقوبة ستكون بسبب انتهاك قانون القوى الاقتصادية الطارئة الدولية، والمستخدم لتقييد التجارة مع إيران.

المزيد حول هذه القصة