تريزا ماي "مستاءة" من التكهنات حول مستقبلها

Theresa May

عبّرت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، عن شعورها بالاستياء بسبب التكهنات المستمرة بشأن مستقبلها في رئاسة الوزراء.

واعتبرت ماي، في حديث للبي بي سي، أن مثل هذه المناقشات من شأنها أن تشغل الحكومة عن التركيز على الأمور الأكثر أهمية التي تواجه البلاد.

وتأتي تصريحات ماي في أعقاب اجتماع عقدته، في الآونة الأخيرة، مع نواب حزبها المحافظ المعارضين لخطتها المتعلقة بخروج البلاد من الاتحاد الأوروبي ،والذين ناقشوا تفاصيل إجبار ماي على التنحي.

في الوقت ذاته، دعا رئيس بلدية لندن، صديق خان، إلى استفتاء ثانٍ على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، منتقدا الطريقة التي تُدير بها حكومة ماي المفاوضات الحالية مع الاتحاد الأوروبي.

وفي مقال نشره في صحيفة الأوبزرفر البريطانية، أضاف خان أن بريطانيا على وشك مغادرة الاتحاد الأوروبي خلال ستة أشهر، وهو ما يضعها أمام خيارين كلاهما سيء؛ "إما التوصل إلى اتفاق لا يحقق الصالح البريطاني أو عدم التوصل إلى اتفاق أصلا".

مصدر الصورة PA
Image caption وجه صديق خان انتقادات حادة لطريقة تعامل الحكومة البريطانية مع مفاوضات البريكست

وأشار إلى أن الجدل الدائر في أروقة الحكومة "ركز أكثر على الطموحات السياسية لوزير الخارجية السابق بوريس جونسن" بدلا من الاهتمام بالصالح البريطاني بعد البريكست.

أما تيريزا ماي فقالت إن استفتاء ثانيا على البريكست يُعد "خيانة للديمقراطية".

وقال خان، عضو حزب العمال المعارض، إنه كان مؤيدا لبقاء بلاده في الاتحاد الأوروبي، لكنه قبل "إرادة الشعب البريطاني في مغادرة الاتحاد".

وأكد أنه لم يكن يتخيل يوما أن يدعو إلى استفتاء ثانٍ على الخروج، لكنه "منزعج جدا حيال النهج الفوضوي للحكومة تجاه المفاوضات التي أصبحت غارقة بالاضطراب والجمود".

وأشار إلى أن الوقت بدأ ينفد من الحكومة البريطانية، إذ تفصلها ستة أشهر فقط على التوصل إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي في مارس/آذار 2019، ما يجعل بريطانيا أمام "احتمالين ينطويان على قدر هائل من الخطورة".

وكتب أيضا: "كلا السيناريوهين يبعد مليون ميلا عن الوعود التي أُطلقت أثناء الحملات التي دعت إلى البريكست، وما يحدث الآن ما هو إلى فضح لأكاذيب ومغالطات بيعت للمواطنين".

وتابع: "لا أعتقد أن تريزا ماي مفوضة للمقامرة الصارخة باقتصاد البلاد ومقدرات الشعب".

Image caption أكدت تيريزا ماي، رئيسة الوزراء البريطانية، أن الحكومة لن تدعم تصويتا جديدا

وقال صديق خان في لقاء مع بي بي سي إنه يرى أنه من الضروري أن يكون للشعب البريطاني "القول الفصل" فيما يتعلق بالبريكست.

وأضاف أن "فكرتي كالتالي، بدلا من القبول بصفقة خروج سيئة، أو حتى الخروج دون صفقة، لنضغ هذا القرار في عهدة الشعب البريطاني مع إعطائه خيار البقاء في الاتحاد الأوروبي إضافة للخيارين السابقين".

ولكن ماي أكدت في وقت سابق من هذا الأسبوع على أن الحكومة لن تدعم تصويتا جديدا حول الخروج من الاتحاد الأوروبي.

--------------------

يمكنكم تسلم إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

المزيد حول هذه القصة