أول غرامة على التحرش الجنسي في الشارع في فرنسا

Image caption ماريون وسارة من بين من تعرضن للتحرش في الشارع

فرضت على رجل في فرنسا غرامة قيمتها 300 يورو بسبب اعتداء جنسي، تطبيقا لقانون جديد يحظر التحرش في الشوارع.

وكان الرجل قد ضرب امرأة على مؤخرتها في حافلة قرب العاصمة باريس، وتفوه بتعليقات بذيئة بشأن مظهرها.

وتعد هذه أول غرامة تفرض تنفيذا للقانون الذي يهدف إلى الحد من التعليقات الجارحة والتحرش، من قبيل الصفير المعبر عن الإعجاب.

ووافقت السلطات الفرنسية على القانون في أغسطس/آب، وهو يسمح بفرض غرامات فورية تصل إلى 750 يورو، في مكان الحادث.

وقد ضرب الرجل، الذي كان مخمورا حينما صعد الحافلة في منطقة درافيل جنوب باريس، المرأة، البالغة 21 عاما، وتفوه بتعليقات مهينة لها بشأن مظهرها وصدرها.

وأدى هذا إلى حدوث شجار بينه وبين سائق الحافلة، الذي لم يدع للرجل مهربا من الحافلة حتى جاء أفراد الشرطة.

وحكم أيضا على الرجل، البالغ من العمر 31 عاما، بالسجن ثلاثة أشهر لما وصفه القاضي بأنه كان حالة تحرش جنسي صارخة ضد المرأة، وللتهجم على السائق.

وأثنت مارلين شيابا، وهي الوزيرة التي طالبت بالقانون، على قرار المحكمة في تغريدة على تويتر، قائلة: "نشكر سائق الحافلة على سرعة تصرفه، ونشكر المحكمة على قرار العقوبة".

ويعد التحرش في الشوارع والصفير المهين سلوكا غير قانوني في بعض البلدان، من بينها البرتغال والأرجنتين.

المزيد حول هذه القصة