معلم مثلي يستقيل من وظيفته في زيمبابوي

نيل هوفلماير مصدر الصورة NEAL HOVELMEIER
Image caption اضطر المعلم للاستقالة بعد تلقيه تهديدات بالقتل ومواجهة ضغوط من أولياء الأمور

استقال معلم مثلي من وظيفته في زيمبابوي بعد ضغوط من أولياء أمور الطلاب وتلقيه تهديدات بالقتل.

وكشف نائب مدير مدرسة سان جونز كوليدجّ، نيل هوفلماير، عن اتجاهاته الجنسية الأسبوع الماضي بعد أن شجعته إدارة المدرسة على ذلك، إذ كانت صحيفة زيمبابوية تخطط للكشف عن توجهاته الجنسية، وفقا لمدير المدرسة.

لكن بعض أولياء أمور الطلاب في المدرسة هددوا باتخاذ إجراء قانوني ضده، ولا سيما أن المثلية الجنسية في زيمبابوي تعد ممارسة غير قانونية.

وقال هوفلماير في نص استقالته التي تقدم بها إلى المدرسة المعروفة بتعليم النخب في زيمبابوي.: "لن أخضع لمحاكمة من أجل عار يلحق بي".

واعتذر المعلم، الذي اشتغل في هذه المدرسة لفترة تجاوزت 15 سنة، عما تسبب فيه من إحراج لطلابه بعد الإفصاح عن توجهه الجنسي، قائلا إنه منذ أن فعل ذلك يتلقى "تهديدات بالقتل، والأذى البدني له ولحيواناته الأليفة."

وأضاف في إطار الاستقالة: "أدركت أنني لن أتمكن من الاحتفاظ بوظيفتي الحالية كنائب لمدير المدرسة."

واعترف المسؤول في المدرسة الواقعة في العاصمة الزيمبابوية هراري بتوجهه الجنسي للطلاب في 21 سبتمبر/ أيلول الجاري في بيان أصدرته المدرسة على لسانه.

وأكد أن بعض طلابه السابقين اعترفوا له بأنهم تعرضوا للتهديد والنبذ في المدرسة وسط بيئة تنتشر فيها مخاوف مرضية حيال المثلية الجنسية.

وأشار إلى أنه كان يمكنه أن يتعامل مع هذه المشكلة فقط عندما يكون "صريحا وشفافا مع نفسه أولا".

وبينما أشاد ناشطون بموقف هذا المعلم، كانت هناك حالة من الاستياء بين أولياء أمور الطلاب.

وعرض بعضهم فيديو لاجتماع طارئ لمجلس الآباء في المدرسة انعقد في 24 سبتمبر/ أيلول الجاري يُظهر بعض أولياء الأمور وهم في نقاش محتدم فيما بينهم بصوت مرتفع.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption يجرم قانون زيمبابوي المثلية الجنسية

وفي اليوم نفسه، أصدر مدير المدرسة، تشارلز مسيبا، خطابا موجها إلى أولياء الأمور، محملا نفسه مسؤوية إفصاح هوفلماير عن اتجاهاته الجنسية في المدرسة. وأكد أيضا أن إدارة المدرسة اضطرت إلى قبول ذلك بعد أن علمت أن صحيفة تخطط لكشف الميول الجنسية لهذا المعلم.

وأشار مسيبا إلى أنه رأى أنه من مصلحة المدرسة أن "يتواصل هوفلماير مع المعنيين بالأمر مباشرة بصراحة وشفافية."

وأكد أن "نشر القصة في صحيفة دايلي نيوز اليومي جاء بالتنسيق مع المدرسة حول الأمر، وذلك بدلا من فتح الباب أمام التخمينات والشائعات."

وحصلت بي بي سي على نسخة من رسالة بعثتها مؤسسة استشارات قانونية، وكلها بعض أولياء الأمور، تهدد فيها باتخاذ إجراءات قانونية ضد المدرسة ما لم يتقدم مجلس الإدارة باستقالته.

وأضافت الرسالة أن قرار المعلم بالكشف عن اتجاهاته الجنسية "لا يكون مكانه أبدا بيئة مدرسية مهما كان، إذ أن هناك قُصَر ينظرون إلى طاقم العمل لديك على أنهم قدوة."

وأشار الإنذار المبعوث إلى المدرسة من مكتب قانوني إلى المادة رقم 73 من قانون الجنايات الذي يجرم المثلية الجنسية، مؤكدا أن "موكلي المكتب يحتفظون بحقهم في توجيه اتهامات جنائية" للمعلم المستقيل.

وأُسست هذه المدرسة، التي تطبق المناهج البريطانية للأولاد، عام 1986. ويبدأ الأولاد الالتحاق بها في سن الثانية عشرة لتنتهي الدراسة بها في سن الثامنة عشرة، وفقا لموقعها الإلكتروني.

--------------------------------------------------------------------

يمكنكم استلام إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

المزيد حول هذه القصة