زلزال إندونيسيا: مئات القتلى والمصابين جراء الزلزال وتسونامي في بالو

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
بالفيديو: موجات تسونامى بارتفاع 2 متر تضرب إندونيسيا بعد زلزظال قوي

تأكد مقتل أكثر من 380 شخصا في حصيلة غير نهائية جراء الزلزال القوي الذي ضرب مدينة بالو في جزيرة سولاويسي الإندونيسية، يوم الجمعة، وتسبب في أمواج عاتية (تسونامي).

وضربت أمواج يصل ارتفاعها إلى ثلاثة أمتار سواحل المدينة في أعقاب الزلزال الذي بلغت قوته 7.5 بمقياس ريختر، بحسب وكالة مكافحة الكوارث الحكومية الإندونيسية.

وأفادت مصادر طبية أن العشرات نقلوا إلى المستشفيات في المدينة بعد تعرضهم لإصابات يتطلب علاج بعض منها التدخل الجراحي.

مصدر الصورة Reuters
Image caption ظل السكان يبحثون عن أقاربهم بين جثث الضحايا في شوارع بالو
مصدر الصورة AFP/getty
Image caption عمت مشاهد الدمار مجمل المدينة المنكوبة

وأظهر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي السكان يصرخون ويهرولون مذعورين من الأمواج والدمار الذي لحق بالمنطقة كما أظهر مباني مدمرة من بينها أحد المساجد.

واستمرت حالة الذعر في المدينة، يوم السبت، وانهارت آلاف المنازل والمستشفيات والفنادق ومراكز التسوق.

وتواصلت جهود الإغاثة على الرغم من الصعوبات التي واجهتها جراء انقطاع الكهرباء والاتصالات، وإغلاق الطريق الرئيسية المؤدية إلى المدنية بفعل الانهيارات الأرضية وتعذر المرور على الجسر الرئيسي فيها.

"جثث عديدة على طول الساحل"

وأعلنت وكالة مكافحة الكوارث الحكومية الإندونيسية مقتل 384 شخصا على الأقل، وجرح 540 شخصا على الأقل، فضلا 29 شخصا وصفوا في عداد المفقودين، وحذرت من أن أرقام الضحايا مرشحة للارتفاع.

مصدر الصورة AFP/getty

ونقلت وكالة رويترز عن المتحدث باسم الوكالة الحكومية سوتو بورو نوغروهو، قوله "لقد عثرنا على العديد من الجثث على طول الساحل بسبب تسونامي لكن الأعداد لا تزال غير معروفة".

مصدر الصورة EPA
Image caption الشهر الماضي قتل 100 شخص على الأقل في زلزال شديد بلغت قوته 6.9 درجة ضرب جزيرة لومبوك الإندونيسية (أرشيف)

وأضاف في مؤتمر صحفي " عندما تزايد الخطر يوم أمس، كان الناس يواصلون فعالياتهم على الشاطئ ولم يفروا من المكان مباشرة، لذا سقطوا ضحايا".

واكمل "موجات تسونامي لا تأتي لوحدها، بل تجرف معها السيارات وقطع الأخشاب والأشجار والمنازل، إنها تضرب كل ما على الأرض".

مصدر الصورة ANTARA FOTO/ROLEX MALAHA VIA REUTERS
Image caption انهارت آلاف المنازل والمستشفيات والفنادق ومراكز التسوق

وأوضح المتحدث أن بعض الناجين اضطروا إلى تسلق أشجار بارتفاع ستة أمتار لتجنب الأمواج العاتية.

وكان زلزال أقل قوة ضرب البلاد في وقت سابق يوم الجمعة، تسبب في مقتل شخص واحد على الأقل وإصابة ما لا يقل عن عشرة أشخاص في بلدة الصيد الصغيرة "دونجالا".

وفي مدينة باولو، كان مئات الأشخاص يجهزون للاحتفال بمهرجان الشاطئ الذي كان من المقرر أن يبدأ ليل الجمعة.

مصدر الصورة ANTARA FOTO/REUTERS
Image caption بدأ الجيش الإندونيسي إرسال طائرات شحن محملة بالمساعدات ومواد الإغاثة من العاصمة جاكرتا.

وقد دمر مستشفى المدنية الرئيسي جراء الزلزال، وأظهرت لقطات تلفزيونية عشرات الجرحى يتلقون العلاج خارجه في خيام طبية مؤقتة.

ويقطن المدن المنكوبة بالو ودونجالا أكثر من 600 ألف شخص. وقال الرئيس جوجو ويدودو إن قوات الجيش في طريقها إلى المنطقة المنكوبة لتعزيز فرق الإنقاذ والمساعدة في العثور على جثث الضحايا.

وقد أغلق المطار الرئيسي في باولو بعد أن ضربت موجات تسونامي المدينة، وقال أحد الوزراء إن مدرج المطار أصيب بأضرار، لكن الآمال معلقة على قدرة المروحيات على الهبوط والإقلاع في المدينة.

مصدر الصورة AFP/GETTY IMAGES
Image caption تلقى عشرات الجرحى العلاج في العراء في خيام طبية مؤقتة

وبدأ الجيش الإندونيسي إرسال طائرات شحن محملة بالمساعدات ومواد الإغاثة من العاصمة جاكرتا.

وحض مسؤولون السكان على عدم الدخول إلى بيوتهم والنوم في مناطق بعيدة عن المباني، تجنبا لخطر الهزات الارتدادية.

وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية إن الزلزال وقع قبالة سواحل سولاويزي على مسافة 10 كيلومتر في الساعة (11:00 بتوقيت غرينتش).

مصدر الصورة AFP
Image caption قتل 384 شخصا على الأقل جراء الزلزال وتسونامي حتى الآن

وأُصدر تحذير مسبق من التسونامي، ولكن تم رفعه في غضون ساعة، ما تسبب في انتقادات كبيرة لوكالة الأرصاد الجوية الإندونيسية لرفعها التحذير، لكن المسؤولين قالوا إن الأمواج العاتية قد ضربت الشاطئ بينما كان التحذير ساريا.

ويظهر فيديو لكارثة تسونامي التي ضربت بالو، الأمواج العالية وهي تجرف العديد من المباني ثم المسجد الكبير في البلدة، على الرغم من أنها تبعد 80 كيلومترا عن مركز الزلزال.

وقالت دويكيوريتا كارناواتي، رئيسة وكالة الأرصاد الجوية والجيوفيزيائية في إندونيسيا: "الوضع فوضوي والناس يهرولون في الشوارع والمباني تنهار. هناك سفينة ألقتها الأمواج على الشاطئ".

مصدر الصورة EPA
Image caption دمر مستشفى بالو الرئيسي جراء الزلزال

وفي عام 2004، ضرب تسونامي ضخم نجم عن زلزال جزيرة سومطرة الإندونيسية وتسبب في مقتل أكثر من 226 ألف شخص في دول المحيط الهندي، بينهم أكثر من 120 ألفا في إندونيسيا.

ودولة إندونيسيا، أكبر بلد إسلامي من حيث عدد السكان، معرضة دائما للزلازل لأنها تقع على حلقة النار، وهي عبارة عن خط الزلازل المتكررة وثورات البراكين التي تحدث باستمرار على حافة المحيط الهادي.

وتقع أكثر من نصف البراكين النشطة في العالم فوق مستوى سطح البحر على جزء من هذه الحلقة.

وفي الشهر الماضي، ضربت سلسلة من الزلازل المميتة جزيرة لومبوك الإندونيسية. وكان أشدها في 5 أغسطس/ آب، وتسبب في مقتل أكثر من 460 شخصا.

--------------------------------------------------------------------

يمكنكم استلام إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

المزيد حول هذه القصة