الصين تسجل ارتفاعا في نسبة الإصابة بفيروس نقص المناعة والإيدز

الايدز مصدر الصورة Science Photo Library
Image caption غالبية الإصابات الجديدة في الصين جاءت بسبب الجنس وليس نقل الدم كما كان في الماضي

سجلت الصين ارتفاعا بنسبة 14 في المئة في الإصابة بفيروس نقص المناعة (اتش آى في) ومرض الإيدز بين مواطنيها.

ويقول مسؤولو الصحة إن أكثر من 820 ألف شخص أصيبوا بالمرض في البلاد. وتم الإبلاغ عن حوالي 40 ألف حالة جديدة في الربع الثاني من عام 2018 وحده.

وجاءت غالبية الإصابات في الحالات الجديدة عن طريق ممارسة الجنس غير الآمن، وهو ما يمثل تغيرا عما كان يحدث في الماضي.

فمن المعروف أن فيروس نقص المناعة البشرية كان ينتشر بسرعة في بعض مناطق الصين، كنتيجة لنقل دم ملوث بالفيروس.

الصين تعترف بتفشي الإيدز

سجون لمرضى الايدز في الصين

دراسة: علاج فيروس الإيدز بالحقن "ثورة قادمة" في مكافحة المرض

إلا أن الإحصاءات الأخيرة كشفت انخفاض عدد الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس جراء نقل الدم الملوث إلى الصفر تقريبا، بحسب ما أعلنه مسؤولو الصحة الصينيون في مؤتمر عُقد في مقاطعة يونان.

وارتفع عدد المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية والمصابين بمرض الإيدز في الصين ليصل مؤخرا إلى نحو 100 ألف حالة.

ويمثل انتقال فيروس نقص المناعة البشرية من خلال ممارسة الجنس، قضية خطيرة بين المثليين جنسيا في الصين.

وتم إلغاء تجريم المثلية الجنسية في الصين في عام 1997، لكن مازال التمييز ضدهم أمرا شائعا في المجتمع.

وبسبب القيم المحافظة في البلاد، قدرت الدراسات أن 70- 90 في المئة من الرجال المثليين يتزوجون من النساء في نهاية المطاف.

وتأتي العديد من حالات انتقال الأمراض من عدم استخدام وسائل الحماية الجنسية بشكل كاف في هذه العلاقات.

ووعدت الحكومة الصينية، منذ عام 2003، بتوفير العلاج للمصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، كجزء من محاولة معالجة هذه القضية.

--------------------------------------------------------------------

يمكنكم استلام إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة