واقٍ ذكري يحمل علامة تجارية خاصة بالجيش الأوغندي

واقي ذكري مصدر الصورة NTV

أطلق الجيش الأوغندي علامته التجارية الخاصة من الواقيات الذكرية، تحت اسم (أولينزي) أي (الحماية) في اللغة السواحيلية، وذلك للمساعدة في الحد من إصابة الجنود بفيروس نقص المناعة البشرية(إتش آي في).

وقال ليوبولد كياندا، رئيس الأركان في الجيش الأوغندي، تعليقا على انتاج واقي ذكري خاص بالجيش: "لا يمكن للجندي الدفاع عن بلاده إذا لم يكن متأكدا من سلامته".

ويتعايش ما يقرب من ستة في المئة من البالغين في أوغندا، مع فيروس نقص المناعة البشرية، لكن خطوات كبيرة اتخذت للحد من وقوع إصابات جديدة.

وكان الجيش في أوغندا معروفا في الماضي بارتفاع معدل الإصابة بالفيروس ضمن صفوفه.

وقالت، فاستا كيبيريج، الموظفة في وزارة الصحة، إن الواقي الذكري (أولينزي)، الذي يأتي في عبوة مموهة، محاكاة للباس الجيش ، من المفترض أن يساعد في الحد من نقل الجنود الفيروس للوطن بعد عودتهم من مهمات خارجية.

وأضافت "طبيعة عمل الجنود فيها الكثير من التحديات، و في بعض الأحيان يذهبون إلى مناطق الحرب حيث من الممكن أن يعاشروا نساء بهدف الحصول على المتعة".

كما قالت فاستا لقناة الأخبار إن تي في "عليهم أن يحموا أنفسهم لتجنب نقل المرض لزوجاتهم حين يعودوا للوطن".

وتقول منظمة الأمم المتحدة المعنية بفيروس نقص المناعة البشرية والإيدز، إن الأوغنديين يستخدمون الواقي الذكري أكثر بقليل من نصف المرات التي يمارسون فيها الجنس الذي يوصف "بعالي الخطورة"، أي الذي تكون فيه احتمالات الإصابة كبيرة.

وبلغت الوفيات المرتبطة بالأيدز في أوغندا ذروتها في عام 1999، إذ توفي نحو 74 ألف شخص جراء الإصابة بالمرض، ولكنها انخفضت منذ ذلك الحين، حسب الأمم المتحدة.

وتشير التقديرات إلى أن 26 ألف شخص ماتوا بسبب الأمراض المرتبطة بالإيدز في عام 2017.

ويمكن إرجاع الفضل في الانخفاض في معدل الوفيات لحملات الوقاية، فضلا عن إتاحة العقاقير المضادة للفيروسات، التي تساعد على وقف نمو الفيروس في الجسم، بشكل أكبر.

ويستخدم حاليا أكثر من 70 في المئة من المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، مضادات الفيروسات، خاصة وأنها متوفرة مجانا.

--------------------------------------------------------------------

يمكنكم استلام إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

المزيد حول هذه القصة