أكثر من نصف جرائم الكراهية في بريطانيا ضد المسلمين

جرائم مصدر الصورة AFP
Image caption ارتفاع الأرقام يعود أيضا إلى زيادة في نسبة التبليغ عن الجرائم

أشارت إحصائيات جديدة إلى تزايد عدد جرائم الكراهية، التي تستهدف الناس بسبب عقائدهم الدينية.

وقالت الشرطة في انجلترا وويلز إن جرائم الكراهية سجلت ارتفاعا بنسبة 40 في المئة، مقارنة بالعام الماضي.

وأوضحت الإحصائيات أن 52 في المئة من هذه الجرائم راح ضحيتها مسلمون.

وبلغ عدد جرائم الكراهية رقما قياسيا هو 94098 من أبريل/ نيسان 2017 إلى مارس/ آذار هذا العام، أي بارتفاع نسبته 17 في المئة عن العام الماضي. ويصنف أكثر من ثلثي هذه الجرائم، أي نسبة 76 في المئة، ضمن "جرائم العنصرية".

وتعرف جريمة الكراهية بأنها الإهانة التي يتعرض لها الضحية بسبب عرقه أو دينه أو توجهه الجنسي أو إعاقته الجسدية أو بسبب تغيير هويته الجنسية.

إصابة 3 أشخاص في حادث دهس قرب مسجد في لندن

وكانت نسبة جرائم الكراهية بسبب التوجه الجنسي بنسبة 12 في المئة من إجمالي عدد الجرائم، وجاءت الجرائم التي تستهدف الدين بسنبة 9 في المئة، وتلك التي تستهدف الإعاقة نسبة 8 في المئة، أما نسبة جرائم الكراهية بسبب تغيير الهوية الجنسية فكانت بنسبة 2 في المئة.

وتصنف الجريمة أكثر من مرة، إذا كانت لها دوافع متعددة.

وسجلت الشرطة ارتفاعا في جميع أنواع الجرائم، ولكن هذا الارتفاع يعود إلى تحسين أساليب التحقيق من قبل الشرطة، وإلى حرص الضحايا على التبليغ والشكوى.

وتزايدت جرائم الكراهية خصوصا بعد أحداث كبيرة مثل الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والهجمات الإرهابية العام الماضي.

وتشير إحصائيات الشرطة إلى أن جرائم الكراهية تضاعفت منذ 2012/2013، إذا كانت في حدود 42255 جريمة.

وعرضت هذه الأرقام في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الداخلية مراجعة لتصنيف جرائم الكراهية وإذا كانت كراهية الرجال تصنف جريمة كراهية والعقوبة عليها.

وناقشت اللجنة القانونية الشهر الماضي تصنيف ازدراء النساء على أنها جرريمة كراهية. وتقرر اليوم مناقشة ازدراء الرجال أيضا على أنها جريمة كراهية.

ويتوقع أن تدرج مستقبلا ضمن جرائم الكراهية أيضا سلوكات مثل ازدراء كبار السن أو الثقافات المختلفة.

--------------------------------------------------------------------

يمكنكم استلام إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

المزيد حول هذه القصة