روسيا تحذر ترامب: الانسحاب من المعاهدة النووية "خطير جدا"

صواريخ مصدر الصورة EPA
Image caption يقول ترامب إن روسيا انتهكت الاتفاقية

انتقدت روسيا خطة الولايات المتحدة للانسحاب من اتفاقية نووية مهمة، تعود إلى حقبة الحرب الباردة، واصفة إياها بأنها "خطوة خطيرة جيدا".

وكان الرئيس الامريكي دونالد ترامب قد قال إنه ينوي إنهاء معاهدة القوى النووية متوسطة المدى، متذرعا بأن روسيا تخرق المعاهدة منذ سنوات.

وتحظر المعاهدة الصورايخ متوسطة المدى التي تطلق من قواعد أرضية، والتي يتراوح مداها بين 500 و 5500 كم.

وقال ترامب إن الولايات المتحدة لن تترك روسيا مستمرة في صنع الأسلحة "بينما يحظر علينا ذلك".

وأضاف ترامب "لا أدري لماذا لم يتفاوض الرئيس أوباما مجددا أو ينسحب من الاتفاقية".

وكان أوباما قد اتهم روسيا عام 2014 بانتهاك المعاهدة بعد الادعاء بأنها أطلقت صاروخا مبرمجا.

وأفادت تقارير بأن أوباما قرر عدم الانسحاب تحت ضغوط زعماء أوروبيين، خشية عودة سباق التسلح.

ويتوقع أن يؤكد مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون الانسحاب خلال محادثات سيجريها في موسكو الأسبوع القادم.

الرد الروسي

قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف "ستكون هذه خطوة خطيرة جدا، وستثير استنكارا حادا".

وأضاف في حديث لوكالة أنباء تاس الروسية أن المعاهدة مهمة للأمن العالمي في أجواء سباق التسلح، ومن أجل الحفاظ على الاستقرار الاستراتيجي.

وأدان ريابكوف ما وصفه "بمحاولات الولايات المتحدة للحصول على تنازلات عبر الابتزاز".

وتوعد باتخاذ خطوات للرد على الولايات المتحدة في حال "استمرارها بالسلوك الفظ".

وأضاف أن بلاده لا تفضل الوصول إلى هذه النقطة.

مصدر الصورة AFP
Image caption وقعت الاتفاقية في ثمانينيات القرن الماضي

ويرى العديد من الخبراء أنه كان ينبغي الاستمرار في المفاوضات لإقناع روسيا بالعودة للالتزام ببنود المعاهدة.

ويعتقد أن عوامل أخرى ساهمت في قرار ترامب، منها أن الصين لم تكن طرفا فيها، وكانت تطور صواريخ بحرية.

هل انتهكت روسيا المعاهدة؟

تصر الولايات المتحدة على أن روسيا انتهكت الاتفاقية بتطويرها صواريخ متوسطة المدى جديدة.

وتتيح هذه الصواريخ لروسيا شن هجوم على دول في حلف الناتو خلال فترة قصيرة.

وقد نفت روسيا أنها انتهكت الاتفاقية، لكنها لم تتطرق لهذه الصواريخ.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد نشرت تقريرا الجمعة عن أن الولايات المتحدة تفكر في الانسحاب من المعاهدة في خطة تهدف لموازنة التوسع الصيني في غربي المحيط الهادي.

المزيد حول هذه القصة