ترامب: المهاجرون من أمريكا الوسطى يشكلون "حالة طوارئ وطنية"

مصدر الصورة Reuters
Image caption معظم المهاجرين نزحوا من هندوراس والسلفادور وغواتيمالا، وهدفهم الوصول إلى الولايات المتحدة عن طريق المكسيك مشيا على الأقدام

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الإثنين إن المهاجرين المتدفقين من أمريكا الوسطى صوب الولايات المتحدة يشكلون "حالة طوارئ"، وأمر قوات الحدود والجيش بالتصدي لهم.

وأضاف ترامب أن إدارته ستحد من المساعدات التي تقدمها لهندوراس وغواتيمالا والسلفادور، وهي الدول التي نزح منها معظم المهاجرين.

ولكن ترامب، في تغريدة تلو الأخرى، لم يدل بأي تفاصيل حول الطريقة التي ستتعامل بها إدارته مع المهاجرين، كما امتنع ممثلون عن البيت الأبيض وقيادة قوات الحدود ووزارة الدفاع عن التعليق على تغريدات ترامب.

وكتب الرئيس الأمريكي في احدى تغريداته، "مع الأسف، يبدو أن شرطة المكسيك وجيشها لم يتمكنا من ايقاف قافلة المهاجرين المتوجهة صوب الحدود الجنوبية للولايات المتحدة. لقد أحطت قوات حرس الحدود والجيش علما بأن هذه حالة طوارئ وطنية."

وغرد ترامب قائلا أيضا، "لم تتمكن كل من هندوراس وغواتيمالا والسلفادور من منع مواطنيها من مغادرة بلادهم والتوجه بصورة غير قانونية إلى الولايات المتحدة. سنبدأ بقطع المعونات المالية الضخمة التي نقدمها لهم أو خفضها إلى حد كبير."

وكان الآلاف من المهاجرين - وجلهم من هندوراس بالتحديد - قد وصلوا في اليومين الماضيين إلى مدينة تاباتشولا جنوبي المكسيك قادمين من الحدود مع غواتيمالا سيرا على الأقدام متحدين بذلك التهديدات التي دأب ترامب على إطلاقها بأنه سيغلق حدود الولايات المتحدة في وجوههم إذا واصلوا التقدم نحوها. كما تحدى المهاجرون التحذيرات التي أصدرتها الحكومة المكسيكية.

وكان رجال شرطة مكسيكيون يرتدون بدلات طوارئ قد حاولوا منع السيل البشري من التقدم شمالا، ولكنهم لم يتخذوا أي اجراء عملي في سبيل ذلك.

المزيد حول هذه القصة