هجوم المعبد اليهودي : ماذا نعرف حتى الآن؟

هجوم المعبد اليهودي مصدر الصورة Reuters
Image caption مقتل 11 شخصا وإصابة ستة آخرين بينهم أربعة ضباط شرطة أثناء الهجوم

دخل مسلح المعبد اليهودي "شجرة الحياة" في بيتسبيرغ، صباح السبت، وفتح النار على الموجودين بداخله، ما أسفر عن مقتل 11 شخصا.

جرح ستة أيضا بينهم أربعة من ضباط الشرطة، في الهجوم الذي وقع في منطقة سكوريل هيل.

أعلنت السلطات احتجاز مشتبه به يدعى روبرت باورز، 46 عاما.

وكشفت السلطات عن تفاصيل الهجوم والأسلحة المستخدمة ومعلومات عن المشتبه به.

ماذا حدث؟

مسلح يفتح النار في كنيس يهودي بولاية بنسلفانيا الأمريكية

السجن للروسي مهاجم المعبد اليهودي

دخل المسلح المبنى قبل العاشرة صباحا بقليل، يوم السبت، أثناء صلوات احتفالا بمولد طفل.

مصدر الصورة AFP
Image caption كان المشتبه به يحمل ثلاثة مسدسات من طراز غلوك 57 وبندقية هجومية من طراز AR-15.

كان المشتبه به يحمل ثلاثة مسدسات من طراز غلوك 57 وبندقية هجومية من طراز AR-15.

وكان يهم بمغادر المبنى عندما حضرت القوات استجابة لطلب استغاثة.

حدثت مواجهة بين المسلح وقوات الشرطة التي وصلت الموقع مبكرا، أدت إلى إصابة شرطيين بجروح.

وفيما بعد أصيب اثنان آخران من قوات التدخل السريع (فريق سوات) بعد اشتباك مع المسلح داخل المبنى.

كما أصيب المشتبه به بعدة طلقات نارية وفي النهاية استسلم للشرطة.

وقال مدير السلامة العامة في بيتسبيرغ ويندل هيسريتش، للصحفيين إن مسرح الجريمة كان "مروعا"، وأضاف "كان من أسوأ ما رأيت، ولقد [عملت] على بعض حوادث الطيران. إنه أمر سيء للغاية".

من هم الضحايا؟

أعلنت السلطات عن أسماء الضحايا، يوم الأحد، وهم كان جويس فينبر، 75 عاما، ريتشارد جوتفريد، 65 عاما، روز مالينجر، 97 عاما، جيري رابينوفيتش، 66 عاما، سيسيل روزنتال، 59 عاما، وأخيه داوود، 54 عاما.

ومن بين الضحايا أيضا بيرنيس سيمون، 84 عاما، وزوجها سيلفان، 86 عاما، وكذلك دانييل شتاين، 71 عاما، ميلفين واكس، 88 عاما وأخيرا إيرفين يونغر، 69 عاما.

كما يتم علاج عدد من المصابين في المستشفى وهم سيدة، 61 عاما، ورجل يبلغ من العمر 70 عاما، أصيب بأعيرة نارية في الجذع وهو في حالة حرجة.

وخرج ضابط شرطة مصاب من المستشفى يوم السبت، ومن المقرر خروج آخر يوم الأحد، بينما يحتاج الاثنان الآخران إلى مزيد من العلاج.

ماذا نعرف عن المعبد اليهودي؟

مصدر الصورة Google
Image caption معبد "شجرة الحياة" موجود منذ أكثر من 150 عاما، بحسب المعلومات على موقعه الإلكتروني.

تم إنشاء معبد "شجرة الحياة" منذ أكثر من 150 عاما، بحسب المعلومات على موقعه الإلكتروني.

وتم إندماجه مع مجمع طائفة "أور ليسيمشا" القريب منه، منذ حوالي خمس سنوات، ليشكلا معا معبد (شجرة الحياة - مجمع أور ليسيمثا).

يقع المعبد في منطقة سكويرل هيل، شرق بيتسبيرغ، والتي تضم جالية يهودية كبيرة يعود تاريخها إلى عشرينيات القرن العشرين.

وقال رئيس اتحاد بيتسبيرغ اليهودي "جيف فينكلشتاين" للصحفيين إن ما يصل الى 50 أو 60 شخصا يتعبدون هناك بشكل منتظم صباح يوم السبت.

وفقا للتقويم على الموقع الإلكتروني للمعبد، كان من المقرر إقامة صلوات صباح السبت بين 09:45 والساعة 12:00، ووقع الهجوم في العاشرة.

اتخذت السلطات الأمريكية إجراءات أمنية مشددة على المعابد والمراكز اليهودية في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وتم نشر المزيد من ضباط الشرطة لتأمينها بعد الهجوم.

من هو المسلحالمشتبه به؟

اُعلن أن المشتبه به يُدعى "روبرت باورز". وهو في المستشفى بعد إصابته بالرصاص لكنه في حالة جيدة.

وقال روبرت جونز، من مكتب التحقيقات الفيدرالي، إن باورز لم يكن معروفا للسلطات بأي نشاط إجرامي، قبل أحداث يوم السبت.

لكن المشتبه به نشر من قبل محتوى معاديا للسامية على شبكة غاب Gab الإجتماعية تحت اسم المستخدم "onedingo".

مصدر الصورة AFP
Image caption المشتبه به باورز هاجم اليهود والرئيس ترامب من قبل

السيرة الذاتية على حسابه، الذي تم تجميده الآن، مكتوب فيها: "اليهود هم أبناء الشيطان".

وفي صباح يوم السبت، انتقد باورز جمعية مساعدة المهاجرين العبرية (هياس) التي تقدم المساعدات للاجئين، وكتب على الموقع يقول: "جمعية "هياس" جلبت الغزاة إلينا، وهي بذلك تقتل شعبنا. لا يمكن أن أجلس وأنا أرى شعبنا يذبح".

وفي مشاركات سابقة على الموقع ، هاجم باورز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وشعاره "لنجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى"، وكذلك المجتمع اليهودي.

وكتب يقول "ترامب يريد العولمة وليس قوميا".

وفي تعليق آخر، قال: "بالنسبة للتسجيل، لم أصوت له (ترامب) ولم أمتلك أو أرتدي أو حتى لمست قبعة عليها شعاره".

كما أعرب عن تأييده لمؤامرة QAnon، وهي نظرية لليمين المتطرف تستند إلى الاعتقاد بأن ترامب يجهز خطة سرية للتحقيق واعتقال المعتدين على الأطفال من المشاهير أو النخبة السياسية.

ما هو موقع غاب Gab؟

غاب هو موقع تواصل اجتماعي تم إنشاؤه في أغسطس 2016 كبديل لتويتر.

وقال مؤسسه "أندرو توربا" لموقع بازفيد نيوز، إنه ابتكره لمواجهة "احتكار شبكات التواصل الاجتماعي الكبرى".

يقول منتقدوه إنه يوفر مساحة لنشر خطاب يحض على الكراهية وللأشخاص الممنوعين من وسائل التواصل الاجتماعي السائدة.

ومع ذلك، شدد مؤسسه توربا على أن الموقع غير مخصص لجماعة معينة أو لمؤيدين سياسيين، وقد كرر هذا الأمر على صفحته على الموقع.

في أعقاب إطلاق النار، أصدر الموقع بيانا يدين الهجوم.

المزيد حول هذه القصة