تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها من مطار العاصمة الإندونيسية جاكرتا في رحلة داخلية

كان على متن الطائرة 178 شخصا، حسب وزراة النقل الإندونيسية. مصدر الصورة AFP

تحطمت طائرة ركاب من طراز بوينغ 737 تابعة لشركة "ليون أير" وعلى متنها 189شخصًا في البحر بعد وقت قصير من إقلاعها من العاصمة الأندونيسية، جاكرتا، إلى جزيرة سومطرة.

وتقول السلطات الإندونيسية إنه من غير المحتمل أن يكون هناك ناجون فى الطائرة المحطمة.

وكانت الرحلة "جي تي 610" تقوم برحلة إلى وبانغكال بينانغ، المدينة الرئيسية في مقاطعة بانغكا.

وفقدت الطائرة الاتصال مع أجهزة التحكم الأرضية بعد إقلاعها بدقائق، ويعتقد بأنها سقطت في مياه البحر وغمرتها المياه. ولم تتضح حتى الآن أسباب تحطم الطائرة.

وكانت الطائرة من طراز "بوينغ 737 ماكس"، وهي النسخة الجديدة من عائلة بوينغ 737.

وقال يوسف لطيف، المتحدث باسم وكالة البحث والإنقاذ في أندونيسيا، لأسوشيتد برس: "تحطمت الطائرة في المياه على عمق يتراوح بين 30 إلى 40 مترا... مستمرون في عمليات البحث عن بقايا الطائرة."

وقالت الوكالة، على تويتر، إنه عثر على بقايا يعتقد بأنها للطائرة المنكوبة في المياه، من بينها بطاقات هوية ورخص قيادة.

وقال محمد سيوجي، رئيس وكالة الإنقاذ والبحث الأندونيسية، للصحفيين: "لا نعرف ما إذا كان هناك ناجون."

وأضاف: "نأمل ذلك، نحن نصلي، لكنه لا يمكننا التأكد."

مصدر الصورة INDONESIA SEARCH AND RESCUE
Image caption غواصون ينتشرون للبحث عن الطائرة
مصدر الصورة EPA
Image caption رجال الإنقاذ يجمعون متعلقات، من بينها حقيبة يد، وحطام من منطقة تحطم الطائرة المشتبه به

وفي مؤتمر صحفي عقد في وقت سابق، قال مسؤولون إن الطائرة كانت تحمل على متنها 178 بالغا، وطفلا ورضيعين، إضافة إلى قائدي الطائرة وخمسة أشخاص من طاقم الضيافة. ومع ذلك، تتضارب التقارير حول العدد الدقيق لمن كانوا على متنها.

ماذا حدث؟

أقلعت الرحلة جي تي 610 من جاكرتا الساعة 06:20 بالتوقيت المحلي، صباح الإثنين (23:30 بتوقيت غرينتش الأحد).

كان مقرر للطائرة الوصول إلى مطار ديباتي أمير في مدينة بانغكال بينانغ بعد ساعة تقريبا، لكن بعد إقلاعها بنحو 13 دقيقة فقدت السلطات الاتصال بالطائرة.

وقال مدير مكتب وكالة البحث والإنقاذ في بانغكال بينانغ، دانانج برياندوكو، لموقع كومباس الإخباري المحلي، إن قائد الطائرة طلب العودة إلى مطار سوكارنو هاتا في جاكرتا.

ونشر رئيس مكافحة الكوارث الأندونيسية، سوتوبو بورو نوجرزهو على حسابه على تويتر صورا للطائرة المنكوبة، قائلاً "شاهدت حطاما ومتعلقات شخصية لبعض ركاب الطائرة المنكوبة".

وشارك على تويتر فيديو قال إنه تم تسجيله من زورق قبالة كاراونج، شرق مدينة جاكرتا، ظهر فيها حطام طافٍ في المياه.

كما شوهد حطام بالقرب من منشأة برتامينا الساحلية لتكرير النفط، التي تديرها الحكومة الأندونيسية، حسبما ذكر مسؤول بالمنشأة.

ما الذي نعرفه عن الأشخاص على متن الطائرة؟

قالت شركة ليون أير، في بيان، إن قائد الطائرة ومساعده يتمتعان بخبرة كبيرة تزيد عن 11 ألف ساعة طيران.

وكان من بين طاقم الطائرة ثلاثة مضيفين متدربين وفني واحد.

وعلمت بي بي سي أن 20 موظفا على الأقل من وزارة المالية الأندونيسية كانوا على متن الطائرة.

وقال المتحدث باسم وزارة المالية الأندونيسية، نوفرنسا فيرا ساكتي، إن الموظفين كانوا يعملون في مكتب وزارة المالية في بانغكال بينانغ لكنهم كانوا في جاكرتا لقضاء عطلة نهاية الأسبوع. وأضاف أنهم عادة ما يستقلون هذه الرحلة.

ما الذي نعرفه عن هذه الطائرة؟

كانت الطائرة من طراز بوينغ 737 ماكس 8، وهي نسخة بدأت رحالاتها التجارية منذ عام 2016.

مصدر الصورة Alamy
Image caption سوتوبو بورو نوجرزهو نشر هذه الصورة على تويتر، وهي صورة التقطت من منشأة برتامينا وتظهر حطاما وبقع نقط على سطح المياه

وقالت شركة ليون أير إن الطائرة المنكوبة صُنعت عام 2018، ودخلت الخدمة مع الشركة منذ 15 أغسطس/آب هذا العام.

وتسع الطائرة ذات الممر الواحد 210 ركاب، وهي مخصصة للرحلات القصيرة.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة ليون إير، إدوارد سيريت، لرويترز: "لا يمكننا الإدلاء بأي تعليق، نحن نحاول جمع كل المعلومات والبيانات".

وأضاف: "نحن كذلك في حيرة، لأنها كانت طائرة جديدة."

وفي بيان، أعربت شركة بوينغ الأمريكية عن تعاطفها مع الضحايا وأسرهم، وقالت إنها "مستعدة لتقديم المساعدة الفنية للتحقيق في الحادث."

ما هو سجل السلامة لشركة ليون إير؟

وتعتمد أندونيسيا، الأرخبيل الضخم، بصورة كبيرة على السفر جوا، لكن عددا كبيرا من شركاتها الجوية لا تتمتع بسجلات سلامة جيدة.

وتعتبر ليون إير أكبر شركة طيران منخفضة التكلفة في أندونيسيا، وتقوم بتشغيل رحلات داخلية، إضافة إلى عدد من الرحلات الدولية إلى جنوب شرق آسيا وأستراليا والشرق الأوسط.

مصدر الصورة AFP
Image caption في عام 2013، سقطت طائرة "ليون إير" رحلة رقم 904 في البحر في بالي ونجا جميع ركابها الـ 108

وتأسست الشركة عام 1999، وواجهت عدة مشاكل متعلقة بالسلامة وسوء الإدارة في الماضي، وحظرت من التحليق في المجال الجوي الأوروبي حتى عام 2016.

وفي عام 2013، سقطت طائرة "ليون إير" رحلة رقم 904 في البحر في بالي ونجا جميع ركابها الـ 108، وفي عام 2004، تحطمت طائرة من الشركة عينها قادمة من جاكرتا، وانفصلت لدى هبوطها مما أسفر عن مقتل 25 شخصا.

وفي عام 2011 و2012، وقعت عدة حوادث ضُبط فيها عدد من طياريها وبحوزتهم عقاقير الميثامفيتامين، منها حادثة ضبط فيها قائد الطائرة قبل إقلاع الرحلة بساعات.

المزيد حول هذه القصة