الجيش الأمريكي يرسل 5,200 جندي إلى الحدود مع المكسيك

الجيش الأمريكي يرسل 5,200 جندي إلى الحدود مع المكسيك مصدر الصورة AFP
Image caption شرطة مكافحة الشغب في الولايات المتحدة في تدريبات في الجسر الدولي بين الولايات المتحدة والمكسيك

قررت وزارة الدفاع الأمريكية إرسال أكثر من 5200 جندي إلى الحدود مع المكسيك للمساعدة في وقف تدفق آلاف المهاجرين من أمريكا الوسطى إلى الولايات المتحدة.

وقال الجنرال تيرينس أوشونيسي، قائد القيادة الشمالية بالجيش الأمريكي، إن هذه العملية تركز على ولايات تكساس وأريزونا وكاليفورنيا.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد صرح في وقت سابق بأن "غزو" المهاجرين سيجد الجيش الأمريكي في انتظاره.

وقال أيضاً لقناة "فوكس نيوز" الإخبارية الأمريكية إن "مدن الخيام" ستبنى لإيواء المهاجرين الذين يطلبون اللجوء في الولايات المتحدة.

وقال في مقابلة يوم الاثنين: "إذا تقدموا بطلب للحصول على اللجوء، فسوف نحتجزهم إلى أن تجري محاكمتهم. سوف نحتجزهم ونقوم ببناء مدن من الخيام، سنقوم ببناء خيام في كل مكان".

وهناك بالفعل 2,100 فرد من الحرس الوطني الأمريكي على الحدود، كانوا قد أرسلوا بناء على طلب سابق من ترامب في أبريل/نيسان الماضي.

واتُهم الحزبان الجمهوري والديمقراطي باستخدام قضية المهاجرين لتحقيق مكاسب انتخابية قبل أسبوع واحد من ذهاب الأميركيين إلى صناديق الاقتراع.

وفي انتخابات التجديد النصفي في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني، سيسعى الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه الرئيس ترامب إلى إبقاء مجلسي الكونغرس بعيدا عن سيطرة الديمقراطيين.

مصدر الصورة AFP
Image caption اتُهم الحزبان الجمهوري والديمقراطي باستخدام قضية المهاجرين لتحقيق مكاسب انتخابية قبل أسبوع واحد من ذهاب الأميركيين إلى صناديق الاقتراع

ولا يزال المهاجرون على بعد 1000 ميل (1600 كيلومتر) من الحدود الأمريكية.

وقال الجنرال أوشونيسي إن القوات ستنشر بنهاية الأسبوع، وستُستخدم الأسلحة والمروحيات والطائرات والحواجز وأميال من الأسلاك الشائكة لدعم عناصر حرس الحدود.

وقال كيفين ماكلينان، مفوض الجمارك وحماية الحدود، في مؤتمر صحفى يوم الاثنين، إن المهاجرين لا يزالوا على بُعد عدة أسابيع من الوصول إلى الحدود الأمريكية.

وكانت التوقعات الأولية تشير إلى أن البنتاغون سيرسل 800 جندي إلى الحدود المكسيكية، لكن هذا العدد ارتفع إلى 5,200 جندي.

ويعني هذا أن عدد القوات على الحدود الجنوبية الغربية سوف يتجاوز عدد القوات الأمريكية الموجودة حالياً في سوريا والعراق، حسب صحيفة "وول ستريت جورنال".

ونشر ترامب تغريدة على موقع تويتر يوم الاثنين قال فيها: "يتسلل العديد من أفراد العصابات وبعض الأشخاص السيئين جدا في القافلة المتوجهة إلى حدودنا الجنوبية".

وأضاف: "أرجو منكم أن تعودوا، لأنه لن يتم قبولكم في الولايات المتحدة ما لم تخضعوا للإجراءات القانونية".

وتابع: "هذا غزو لبلدنا، وجيشنا في انتظاركم!".

مصدر الصورة AFP
Image caption عبور عدد من المهاجرين، معظمهم من هندوراس، نهرا يفصل بين غواتيمالا والمكسيك يوم الاثنين

ويقول الكثير من المهاجرين إنهم يعتزمون طلب اللجوء في الولايات المتحدة.

وهناك التزام قانوني بموجب القانون الدولي بالاستماع إلى طلبات اللجوء من المهاجرين الذين يصلون إلى الولايات المتحدة إذا قالوا إنهم يخشون العنف في بلدانهم الأصلية.

ويجب على طالبي اللجوء أن يكونوا قد فروا بسبب الخوف الشديد من الاضطهاد في أوطانهم. وبموجب القانون الدولي، يعتبر هؤلاء مهاجرون.

وحتى لو دخل طالب لجوء إلى الولايات المتحدة بشكل غير قانوني، يبقى له الحق في أن يجري الاستماع إلى مطالبه.

وهناك أيضا المهاجرون الاقتصاديون الذين يبحثون عن حياة أفضل. أولئك وإن كان السبب في فرارهم الفقر المدقع، فهم لا يُعتبرون لاجئين ولا يتمتعون بنفس الحماية.

وليس ترامب أول رئيس أمريكي يرسل قوات إلى الحدود مع المكسيك.

إذ أن الرئيس السابق باراك أوباما أرسل نحو 1200 جندي من جنود الحرس الوطني لحراسة الحدود، في حين نشر الرئيس الأسبق جورج دبليو بوش نحو 6,000 جندي لمساعدة حرس الحدود في ما أطلق عليه اسم "عملية البداية السريعة".

المزيد حول هذه القصة